دراسات الترجمه والسرد

هزینه ویرایش عربی
251{icon} {views}

دراسات الترجمه والسرد
الاسم واللقب: ریمه کمال و سیفی حیاه
الدرجه العلمیه: ماجستیر ترجمه (ریمه کمال) و أستاذ مساعد ب (سیفی حیاه)

عندما تتقاطع الدراسات الترجمیه مع الدراسات السردیه: بحث فی اشکالیه ترجمه المنظور السردی فی النص الروائی

الملخص:
لا تزال الترجمه، لا سیما الأدبیه تحظى بعنایه بالغه عند الدارسین و المترجمین على حد سواء. و قد شغّل فیها کل واحد منهم فکره، کل بحسب اهتمامه و اختصاصه. لا یتجادل اثنان أن الترجمه الأدبیه هی أکثر أنواع الترجمه انتشارا فی العالم، لأنها تعکس هویه و ثقافه و إیدیولوجیه الآخر. لیس خفیا أن الترجمه الأدبیه بکل أنواعها و بخاصه الروایه، تشکّل عوائق جمّه للمترجم لیس على الجانب الجمالی و کفى، نحو ترجمه الصور البیانیه بل و حتى على الجانب السردی أیضا. تعرف الروایه، عامه، على أنها « نوع من أنواع السرد». هی سرد لمجموعه أحداث یتفوه بها تاره الراوی و تاره الشخوص. و قد تکون هذه الشخوص واقعیه أو من نسج الخیال. لقد تعددّت و تنوعت القضایا التی عالجها الباحثون فی الترجمه الأدبیه، انطلاقا من قضیه الأسلوب وصولا إلى المعنى و تعّدد ظلاله فی النص الأدبی، إلا أن قلیل منهم من تفطّن إلى الترکیبه السردیه للنص الأدبی و تناولها من زاویه ترجمیه. لعل أکثر ما شدّ انتباههم فی الترکیبه السردیه للنص الروائی فی صلته بالترجمه، قضیه المنظور السردی.
الکلمات المفتاحیه: الترجمه الأدبیه، السرد، المنظور السردی، الصیغ السردیه.
Abstract:
Translation is of an utmost importance for researchers and scholars equally. The most wide spreading kind of translation is literary translation, for it reflects the ideology, the culture and the identity of nations all around the globe. Undoubtedly, the most intricate genre in literary translation is the novel. It poses many difficulties to the translator not only at the aesthetic level, but it also does at the narratological one. The field of literary translation has always known many researches arenas, for instance the problem of style and meaning, while some other researches have realized how primordial working on narrative structure in relation to translation is. In this research paper, we will highlight the relationship between translation and narrative point of view (focalization).
المقدمه:
لا غرو أن لکل أمه تراثا أدبیا تبقى ذاکره شعوبها محتفظه به و یتوارثه البشر جیلا عن جیل، سواء أکان هذا التراث شعرا أو مسرحیه أو روایه. تعد هذه الأخیره من أجمل أنواع الأدب النثری و أکثرها تداولا بین الطبقه المثقفه و حتى العامه، لأن مصدرها واقع الإنسان و تجربته فی الحیاه. تعرف الروایه، عامه، على أنها نوع من أنواع السرد. هی سرد لمجموعه أحداث یتفوه بها تاره الراوی و تاره الشخوص. و قد تکون هذه الشخصیات واقعیه أو من نسج الخیال.
تنسج الروایه من عده عناصر تتضافر فیما بینها لتکّون عملا متکاملا و قابلا للقراءه، فی غیاب أحد هذه العناصر ستفقد الروایه الهدف الذی جاءت لأجله. تشمل هذه العناصر، حسب کنجیان على خنارى و باک نهاد زهرا على: « الشخصیه، و الحدث، و السرد، و الحوار، و الوصف، و الزمان، و المکان، و اللغه » (کنجیان خنارى،ع و باک نهاد،ز.۲۰۱۱: ۹۲)
تمثّل تلک العناصر مجتمعه معلم تمییز بین روایات کاتب عن آخر. لو زوّدنا مجموعه من الروائیین بهذه العناصر بالإضافه إلى موضوع قصصی لوجدنا أنهم یصنعون خطابات وفق اتجاهاتهم و مواقفهم و اعتقاداتهم الشخصیه.)یقطین،س.۷:۲۰۰۵) یمکن القول أن کل روائی یتفنّن فی سرد مجریات و أحداث القصه بطریقته الخاصه. سبقت الإشاره إلى أن أحداث الروایه تتلفظ بها إما الشخصیات مباشره أو الراوی نفسه کما قد یتلفظ بها الراوی على لسان إحدى الشخصیات. یطلق على هذا الفعل اسم” الصیغه السردیه”. نستطیع تلخیصها فی عباره ” کیف نقل الراوی کلام و أقوال الشخصیات؟ ”.
تختلف الصیغه السردیه بدورها من روائی لآخر وفقا لمنظوره السردی الذی ارتضى بناء روایته علیها. کما هو معروف لا یخلو أی فعل سرد لأحداث ما من الإطار الزمانی الذی یستلزم إطارا مکانیا أیضا. یعتبر الزمن بمثابه العمود الفقری لأی عمل روائی لأنه یحدد النسق الزمنی الذی تتابع فیه الأحداث التی تقوم بها شخصیات تولد و تکبر ثم تموت، کل ذلک یجری داخل حلقه الزمان.
إن تعاطی المترجمون مع النص الأدبی یوقعهم لا مناص فی مزالق سواء أسلوبیه أو معنویه لأن الترجمه الأدبیه بالدرجه الأولى هی ترجمه عمل فنی و إبداعی. تعددّت و تنوعت القضایا التی عالجها الباحثون فی الترجمه الأدبیه، انطلاقا من قضیه الأسلوب وصولا إلى المعنى و تعّدد ظلاله فی النص الأدبی، إلا أن قلیل منهم من تفطّن إلى الترکیبه السردیه للنص الأدبی و تناولها من زاویه ترجمیه. لعل أکثر ما شدّ انتباههم فی الترکیبه السردیه فی صلتها بالترجمه، قضیه المنظور السردی و الصیغ السردیه . یرجع هذا الاهتمام إلى عدم سهوله التحدید الدقیق لمصدر المتحدّث أو المتکلم فیها، دون اللجوء على الأقل إلى معرفه البیئه النصیه التی تدور فیها هذه الصیغه. لذلک، لابدّ على المترجم، قبل الشروع فی ترجمه أی عمل أدبی، أن یضع نصب أعینه جلّ المعطیات الخطابیه المتعلقه باللغه و الأسلوب و حتى الخصائص البنائیه السردیه التی تتمثل فی ترجمه مکامن النص الأصل. من بین هذه المکامن، ترجمه المنظور السردی فی الروایه.
۱-ماهیه السرد:
ورد التعریف اللغوی للسرد فی لسان العرب لابن منظور کالآتی: « السرد فی اللغه: تقدمه شیء إلى شیء تأتی به متسقا بعضه فی اثر بعض متتابعا.سرد الحدیث و نحوه یسرده سردا إذا تابعه. و فلان یسرد الحدیث سردا إذا کان جیدّ السیاق له. و فی صفه کلامه صلى الله علیه و سلّم:لم یکن یسرد الحدیث سردا، أی یتابعه و یستعجل فیه. و سرد القرآن تابع قراءته فی حذر منه»(ابن منظور،م.۱۹۸۱:م۳)
نفهم من هذا التعریف إذن أن السرد لغه هو فعل إنتاج مجموعه من الملفوظات یشترط فیها عنصر التسلسل و الاتساق و الانتظام. تعود أصول هذا المصطلح ذو الجذور اللاتینیه إلى القرن السابع عشر قبل المیلاد و قد کان یدل على التسلسل المنطقی للأحداث فی قصه ما.(الخفاجی،أ. ۲۶،۲۷:۲۰۰۳)
أما عن التعریف الاصطلاحی، توجد تعریفات شتى تتوافق معظمها فی أن السرد هو الکیفیه التی یروی بها الراوی القصه. یشترط فی السرد وجود مجموعه من الأحداث قابله للقّص إضافه إلى الطریقه التی یجب أن تحکى بها تلک الأحداث.
تقول میساء سلیمان الإبراهیم: «[و السرد] إعاده تشکیل الواقعه سواء أکانت حقیقیه أو متخیله من خلال مکونات اللغه المنطوقه أو المقروءه أو المکتوبه. فی عملیه صیاغه و عرض و اعاده انتاج، وفق نظام یحدّده السارد مشکّلا الحبکه التی تمتلک نظامها الخاص فی اظهار الحدث و کیفیه بنائه و تشکیل موادّه الأولیه ضمن نظام زمنی جدید أو تضمین النص الرؤى و المضامین و الدلالات و الغایات باستخدام سلسله من التقنیات القادره على توزیع الوظائف ، بما ینسجم مع کل مستوى یقوم علیه النص » (سلیمان ابراهیم،م.۱۲:۲۰۰۳)
السرد إذن هو قصّ لمجموعه وقائع حقیقیه أو خیالیه یصوغها الراوی وفقا لهدف رسمه من وراء قصته و یختار فی سرده للأحداث إطارا زمکانیا ( زمانی مکانی) یضفی على قصته وجها من المصداقیه و یفتح بذلک خیال القارئ فیجعله یتصوّر تلک الأحداث داخل نسقها الزمکانی. و بما أن الراوی هو من یتکفّل باختیار کیفیه سرد الوقائع، فیمکن أن نقول أن السرد فن لا یأتی اعتباطا و إنما بتصمیم من الراوی. فهو وسیله فنیه یرتکز علیها الراوی لبلوغ أهداف قصته. یجدر الذکر أن السرد لا یقتصر على الإنتاج الروائی أو القصصی فحسب بل یتعداه إلى المسرح و السینما و کتب التاریخ أیضا.
۲-أطراف السرد:
۱-۲ الراوی:
یُعرَفُ الراوی على أنه القائم بفعل السرد أو قصّ مجموعه وقائع حقیقیه أو خیالیه. یرى رواد الشکلانیه الروسیه. أن السرد هو عملیه بثّ قصه ما إلى المتلقی، یتولى عملیه بثها الراوی الذی یعتبر وسیطا بین شخصیات الروایه و المتلقی. فهو حسب رأیهم أداه وصل بین أبطال الروایه و بین المتلقی الذی یکون إما قارئا أو مستمعا. للراوی درجات حضور فی الروایه مقارنه مع الشخصیات الروائیه.
۲-۲ القصه:
هی الماده التی یشکلها الراوی حسب حبکته الخاصه. تحتوی على وقائع تجری بین شخصیات مختلفه تتبادل الحدیث فیما بینها فی أزمنه و أمکنه مختلفه. یتوجه الراوی بهذه القصه إلى مروی له. یعرفها مایک بال Mieke Bal على أنها سلسله من الأحداث المترابطه منطقیا و زمنیا، التی قامت بها شخصیات معینه أو أنها حدثت لهذه الشخصیات. (Bal ,M.1985 :5)
۲-۳ المروی له:
هو الذی یتلقى فعل السرد و قد یکون قارئا أو مستمعا، و هو بذلک المستقبل لما ینتجه الراوی.
و منه، یلعب الراوی دور المنتج فی عملیه السرد و القصه تمثّل السلعه المنتجه و أخیرا المروی له الذی یقوم مقام المستهلک.(زیتونی،ل.۱۰۵:۲۰۰۲)
۳-مکونات السرد:
۳-۱الزمن:
إذا کانت اللسانیات تحلّل الزمن لغویا و على مستوى الجمله، فإن الخطاب السردی یتعدى ذلک إلى مستوى أکبر و هو الخطاب. یندرج الزمن مع الخطاب السردی فی علاقه عضویه. یستحیل أن یخلو أی عمل روائی من عنصر الزمن ذلک أنه یجنّب الراوی الوقوع فی العشوائیه. و بالتالی، یلعب دورا تنظیمیا فی عملیه السرد. یقول الدکتور بوشوشه بن جمعه: « یمثل الزمن عنصرا أساسیا فی کل حکی و لازما له لکی ینجز. ففی ضوئه تنتظم ماده القصّ سواء اتخذت شکل التعاقب أو التداخل بحکم أنه یشکّل بنیه قائمه الذات ضمن العمل الروائی. فضلا عن کونه قد تحوّل إلى موضوع للروایه و حتى إلى شخصیه رئیسیه فیها» (بوشوشه،ب.۳:۲۰۰۳/۴)
لیس حدیثنا فی هذا المقام عن الزمن عامه الذی یتفرع الى الزمن الفیزیائی أو الطبیعی و الزمن الحدثی و الزمن اللغوی، بل سیکون حدیثنا عن الزمن فی الخطاب السردی أو بالأحرى فی الکتابه السردیه. یرتبط الزمن ارتباطا وثیقا بالمکان فی الخطاب السردی إلا أن أهمیه الزمن تتفاوت بقدر کبیر مقارنه بالمکان. یعتبر جیرار جنیت Gerard Genette أنه: « من الممکن أن نقصّ الحکایه من دون تعیین مکان الحدث و لو کان بعیدا عن المکان الذی نرویها فیه، بینما قد یستحیل علینا ألا نحدّد زمنها بالنسبه إلى زمن فعل السرد لأن علینا روایتها إما بزمن الحاضر و إما الماضی و إما المستقبل. و ربما سبب ذلک تعیین زمن السرد أهم من تعیین مکانه» (Shlomith Rimmon,K.2005 :48)
یحمل الراوی على عاتقه مهمه تقدیم الأحداث أو تأخیرها أی تعجیلها أو تأجیلها، و هو لیس مطالبا باحترام ترتیب زمنی محدّد، بل یستطیع أن یخالف ذلک. یعدّ الزمن من أهم مکونات الخطاب السردی، تکمن جمالیات سرد الأحداث زمنیا من خلال تقنیات الارتداد و الاستباق و التسریع و الاستبطاء. تندرج هذه التقنیات تحت محاور رئیسه هی: الترتیب و المده و التردّد.
۳-۲المنظور السردی:
سبق و أن تعرضنا إلى مکون الزمن الذی یعد عنصرا رئیسا فی بناء الروایه. سنتناول هنا مکونا أخر یعنى بالعلاقه بین الراوی و شخصیات الروایه داخل مجرى الأحداث. یطلق علیه جیرار جنیت اسمPerspective .و هو واضع هذا المصطلح. یعرفه فیقول :
«The distinction between the two questions ʺwho sees?ʺ ( a question of mood) and ʺwho speaks?ʺ ( a question of voice)… »(Genette,G.1988:64)
هو التمییز بین سؤالین من: ”من یرى؟” ( یتعلق هذا السؤال بالصیغه) و ”من یتحدّث”” ( یتعلق هذا السؤال بالصوت).
نستشف من هذا القول أن المنظور السردی هو ما یراه أو بالأحرى ما یفکر فیه الراوی من خلال حوار الشخصیات و ما تراه الشخصیات من خلال حضور الراوی فی عملیه السرد. أما عن السؤال الثانی الذی یتعلق بمنتج الخطاب فقد یکون الراوی أو الشخصیات من یتحدث کما قد یکون کلاهما.
شکل المنظور موضوع اهتمام العدید من الدارسین نذکر أبرزهم جیرار جنیت، تزفیطان تودوروف، واین بوث، فریدمان و آخرون. اجترح کل منهم اسما و مفهوما مغایرا له. یطبع المنظور عمل روائی بمیزه تختلف عن غیره من الأعمال. میزه المنظور السردی حسب وجهه نظر محمد قاسم نعمه هی أنه:
« یمنح العمل خصوصیته و بصمته التی تمیّزه عن الأعمال الأخرى و ذلک من زاویه النظر التی یتبناها»)محمد قاسم،ن.۴۰:۲۰۱۲)
لا شک أن مهمه المنظور فی العمل الروائی تحدید صیغه السرد و الراوی هو المسئول عن ذلک. یتعلق المنظور أکثر بتقنیه الصوت فی الروایه أی من یتکلم، هل الراوی أم الشخصیات. یرتبط هذا مباشره بالصیغه السردیه. یسعى الراوی عند اختیاره للمنظور و الصیغه إلى الوصول إلى أهداف معینه نذکر منها التواصل مع القارئ.
تقول Françoise Van Rossum Guyon:
« إن أصوات الکاتب هاته التی تعبر عن نفسها بالصیغ السردیه و التشخیصیه المختلفه، هی قبل کل شیء وسائل یحقق بواسطتها الکاتب التواصل».(Van Rossum Guyon, F.1992 :17)
یساعد المنظور القارئ على التمییز بین روایه موضوعیه و روایه ذاتیه. من هنا نستطیع الانطلاق للتحدث عن درجه حضور الراوی و الشخصیات فی الروایه. لکن یجب أولا تفسیر المقصود من السرد الذاتی و السرد الموضوعی. تقول Françoise Van Rossum Guyon فی حدیثها عن هذین النوعین: « إن الألمان یعارضون بین السرد الذاتی ،و السرد الموضوعی، الأول کسرد حیث یتدخل الراوی، باعتباره صوره أو متحدث باسم المؤلف، و الثانی کسرد لا یتدخل فیه الراوی، حیث قد یقترح حکایه (( تحکی نفسها بنفسها))، یصف أفعال الشخصیات و یترک لها الکلمه، أو قد یعرضها من خلال وعی شخصیه أو عده شخصیات».(Van Rossum Guyon,F.1992 :8)
نستخلص أنه هناک نوعین من السرد هما: السرد الموضوعی و فیه یکون الراوی على درایه شامله بالأفکار التی تدور فی ذهن أبطال الروایه أما السرد الذاتی، فتقدم الأحداث فیه من وجهه نظره حتى أنه یفرض على القارئ مع یعلمه و لا یترک له المجال لإعطاء تفسیره الشخصی للأحداث.
یواجه القارئ فی الروایه إشکالیه وجود الراوی أو الشخصیات. قد یصادف روایه أین یراه بوضوح کما قد یواجه صعوبه الوصول إلیه. و الشیء نفسه ینطبق على أبطال الروایه. إن معرفه الراوی بما یدور فی ذهن أبطال الروایه هو ما یطلق علیه بدرجات حضوره.یقول حمید لحمدانی: « إن دراسه مظاهر حضور الراوی تعنی اقتفاء أثر صوت الراوی داخل الحکی، و یقتضی الکلام عن ذلک الإجابه عن السؤال من یتکلم فی الحکی أو فی الروایه؟ ثم الإشاره ثانیا إلى تدخلات الراوی فی الحکی، و أخیرا الحدیث عن الحاله التی یتناوب فیها السرد عدد من الرواه، إما أن یکونوا أبطالا فی الوقت نفسه، أو رواه لا علاقه لهم بالحدیث الحکائی أی مجرد شهود».(لحمدانی،ح.۴۸،۴۹:۲۰۰۰)
إن التعدّد الصوتی فی الروایه لا مناص منه لأن أصل الدور الرئیس للإنسان فی الروایه هو التکلّم و الروایه تحتاج إلى متکلمین یوصّلوا إلیها خطابها الإیدیولوجی و لغتها الخاصه بها.(باختین،م.۱۰۱:۱۹۸۷) . یتفق معظم الباحثین فی مجال الدراسات السردیه على وجود ثلاث مظاهر لحضور الراوی فی الروایه.
میّز ستانزیل سنه ۱۹۵۵ بین ثلاثه أنواع للأوضاع السردیه و هی: حینما یکون الراوی عالم بکل شیء أو حینما یکون شخصیه من الشخصیات أو حینما یتم الحکی بضمیر الغائب حسب وجهه نظر إحدى الشخصیات . (جیرار،ج.۵۸:۱۹۹۲)

أ-الرؤیه من خلف:
یرمز لها بالراوی<الشخصیه. تعبّر الأستاذه میساء سلیمان الابراهیم عن هذا بقولها: »…إذ یعرف الراوی أکثر من شخصیاته، و لا یعنیه أن یشرح لنا کیفیه وصوله الى هذه المعرفه » )سلیمان الابراهیم،م.۱۲:۲۰۱۱)
الراوی هنا هو المهیمن. إذ یکون عالما بکل ما یجری و معرفته تتجاوز معرفه الشخصیات. یطلق علیها فریدمان اسم المعرفه الکلیه لأن معرفه الراوی غیر محدوده. یستخدم الراوی فی هذا النوع ضمیر الغائب (هی، هو، هما، هن أو هم) و یکون ذلک حسب وجهه نظره الخاصه.
ب- الرؤیه مع:
یرمز لها بالراوی=الشخصیه. تتساوى هنا معرفه الراوی و الشخصیات. لا تتعدى معرفه الواحد منهم معرفه الأخر، نجد استعمال الضمیر الغائب و المتکلم یکون فی آن واحد. یقول الدکتور حمید لحمدانی فی هذا الشأن:« و یستخدم فی هذا الشکل ضمیر المتکلم أو ضمیر الغائب.و الراوی فی هذا النوع اما أن یکون شاهدا على الأحداث أو شخصیه مساهمه فی القصه»(لحمدانی،ح.۴۷،۴۸:۲۰۰۰) . تروى القصه هنا بضمیر المتکلم أو الغائب ألا أن الرؤیه أو النظره تبقى ذاتیه هنا.
ج-الرؤیه من خارج:
یرمز لها بالراوی<الشخصیه. تعرف الشخصیات هنا أکثر مما یعرفه الراوی. فیکون خارجا عن ما تفکر فیه الشخصیه ( وعی الشخصیه). یهتم الراوی انطلاقا من ذلک بوصف الأحداث خارجیا أو سطحیا فقط. تروى القصه هنا بضمیر المتکلم ( أنا أو نحن) و رغم استعمال الراوی لضمیر المتکلم إلا أن النظره أو الرؤیه ترجع إلى الشخصیات.

۳-۳ الصیغه السردیه:
بناءا على أن المنظور السردی یتناول مکون الصوت فی الروایه الذی تبقى صعوبه تحدید مصدره (من یتکلم؟)، إشکالیه قائمه بذاتها. بناءا على أنه یتعامل مع الضمائر، فإن الصیغه السردیه تنطلق منه و ترتبط به لأن الصیغه السردیه فی نظر الدکتور لطیف زیتونی هی: « هی ضبط المعلومه السردیه أی التحکم بأشکالها و درجاتها، فالمسافه و المنظور هما الوجهان الأساسیان للصیغه»(زیتونی،ل.۱۱۸:۲۰۰۲)
تتمثل الصیغه السردیه فی الطریقه أو الکیفیه التی یعرض بها الراوی قصته أو کلام الشخصیه. یطلق علیها اسم صیغ العرض أو تقدیم الکلام (Speech presentation). یعتبر لیتش و شورت أنه یوجد محورین رئیسین لتقدیم الکلام ( الخطاب) و هما الخطاب المباشر و الخطاب غیر المباشر. یندرج تحت هذین النوعین أنواع أخرى تختلف عن بعضها وفقا لتفاوت نسبه المباشره فیها. و هی حسب ما ذکر سعید یقطین: «۱-شکل أکثر مباشره من الکلام المباشر. ۲-شکل غیر مباشر أکثر من الکلام غیر المباشر. ۳-شکل وسیط» (یقطین،س.۱۸۶:۲۰۰۵)
یقصد بالشکل الأول الخطاب المباشر الحر أما الشکل الثانی فهو الخطاب غیر المباشر. و یمثل الشکل الثالث الخطاب غیر المباشر الحر. یختار الراوی أن ینقل الخطاب کما جاء على لسان الشخصیه تماما دون أی تغییر. یکون السرد هنا شفافا. یمکن أن ینقله عن الشخصیات فیضمّن نفسه داخل الشیء المنقول مما یجعل الرؤیه ضبابیه للقارئ حول من یتحدّث.یقول میخائیل باختین Michael Bakhtine فی هذا الشأن: «و التعدد اللسانی إما أن یدخل إلى الروایه ((بشخصه)) إذا جاز القول، ویتجسد داخلها عبر وجوه المتکلمین،و إمّا أنه، بمثوله فی خلفیه الحوار یحدّد الصدى الخاص للخطاب الروائی المباشر»(باختین،م.۱۰۱:۱۹۸۷) تتضمن هذه الأنواع الخطاب المباشر الحر و الخطاب غیر المباشر الحر. و هی أکثر تعقیدا و تعتیما. یلتقی فیها صوت الراوی بصوت الشخصیه و تغیب فیه علامتی التنصیص و الصیغ الاسنادیه .
لا مراء أن التنبّه إلى أهمیه الجانب الترکیبی السردی فی عملیه الترجمه الأدبیه، یعد أمرا جوهریا. ذلک أن النص الأدبی لا یستحق الدراسه من الجانب الجمالی فحسب، بل یستحسن أن ینتقل الدارسون إلى التعامل مع جانب أخر، هو ترکیبته السردیه بکل ما تحویه من عناصر (المنظور السردی و الزمن السردی و الصیغ السردیه). و سنتحدث بشکل خاص فی هذه الورقه البحثیه عن المنظور السردی.

دراسات الترجمه والسرد

دانلود کتاب اللغه والشعر
۴-اشکالیه ترجمه المنظور السردی:
تبحث ترجمه المنظور السردی فی إشکالیه من یرى و من یتکلّم فی النص الأصل و فی النص الهدف على حد سواء. هذا ما تحدثت عنه الباحثهMozetic Uroš عندما قالت:
«Among the many unresolved issues in the field of translation studies is the one pertaining to question of who sees/ speaks in the source and in the target text»(Mozetic,U.2004:210)
تضیف قائله أن معالجه ترجمه المنظور السردی و الصوت، ستجرّ حتما مجالات بحث تکمیلیه تشتمل على سبیل المثال السردیات و الأسلوبیه الأدبیه و اللسانیات النصیه(Mozetic,U.2004:210) . مما لا شک فیه أن المنظور السردی جدیر بالدراسه فی الترجمه و التضارب فی الآراء لا تخلو من أی إشکالیه بحث. استنادا إلى دافید لودج، لا یتأثر المنظور السردی عند الانتقال إلى اللغه الهدف. أما لیفینستون و سوننتشین Levenston and Sonnenschein یتخذان موقفا معارضا باعتبارهما أن مجرد الفشل فی الحفاظ على السمات اللغویه فی الترجمه من شأنه أن یخّل بمقروئیه النص الهدف إلى درجه أن أفکار الشخصیات الروائیه ستفهم على أنها نابعه عن المنظور السردی للراوی. (Levenston E and Sonnenschein G.1986 :54).
لیس هذان الباحثان فقط من اهتموا بالمنظور السردی فی الترجمه، الذی له صله وثیقه بإشکالیه الصوت فی الترجمه Voice in translation. نذکر من بین هؤلاء بریان موسوب Brian Mossop و شیافی جولیانا Schiavi Guiliana و ثیو هارمنزTheo Hermans. تطرّق هذا الأخیر إلى إشکالیه الصوت فی الترجمه و خلص إلى أن صوت المترجم موجود فی کل نص مترجم إلى جانب صوت الشخصیات و الراوی، حتى لو کان مختلطا بصوت الراوی أو مبهما أحیانا فی بعض الأعمال السردیه.(Hermans,T.1996 :4) أما بریان موسوب، یعتبر عملیه الترجمه على أنها فی الأصل خطابا منقولا.
فالخطاب المنقول هو النص الأصل، أمّا الخطاب الناقل هو النص الهدف. لأنّنا عندما نترجم فنحن بصدد نقل خطاب قیل فی النص الأصل، إلى النص الهدف. هذا النقل، لن یکون حتما بالکلمات نفسها التی جاءت فی النص الأصل لأن اللغه تختلف.(Taivalkoski,K.2009 :4). یصف بریان موسوب النص الهدف على أنه خطابا غیر مباشر لخطاب مباشر، هو النص الأصل.
مما تقدّم نستشف أن الحرص على الحفاظ على المنظور السردی فی الترجمه لیس بالأمر الهیّن و لتقصّی الدقه فی ترجمته، یستحب أولا دراسته من کل النواحی. حتى یکون المترجم دقیقا فی ترجمته للمنظور السردی، لا بدّ أن یحافظ على نوع المنظور السردی نفسه الذی جاء فی النص الأصل. فإن کان المنظور واسعا إلى درجه الغموض فی النص الأصل، علیه نقل هذا الغموض إلى النص الهدف بکل أمانه.(Kurt,P.2002 :69) هذا مثال توضیحی عن تغیّر المنظور السردی بین اللغه الإنجلیزیه إلى اللغه الفنلندیه(Pekannen,H.2013 :6). He saw her approach him، کانت ترجمتها الرجعیه Back translation کالآتی:The girl approached. جاء المنظور السردی فی النص الأصل باستعمال الضمیر الغائب he ”هو”، صاحب المنظور السردی هو الشخصیه الروائیه نفسها. أما فی النص الهدف، فالقارئ یرى أن الفتاه هی التی کانت تقترب.
فالتغیّر واضح إلا أن صاحب المنظور السردی غیر واضح فی النص الهدف إذا ما قارناه بالنص الأصل. ارتأى المترجم بذلک حذف عباره ”He saw” مما زاد فی المسافه بین صاحب المنظور عن الحدث و قلّل الترکیز الذی کان یرمی إلیه تکرار عباره ”He saw” فی روایه صوره الفنان فی شبابه Portrait of The Artist as a Young Man لجایمس جویس.
الخاتمه:
نخلص بناءا على ما سلف، أن الخطاب السردی کان و لا یزال حقل بحث خصب للعدید من الباحثین لأنه یهتم بتحلیل بنیه و ترکیبه النص الروائی. السرد هو تلک الطریقه التی یتبعها الراوی فی قص مجموعه أحداث ینتجها راوی و یتلقاها مروی له. تجتمع تلک الأحداث لتشکّل وحده متجانسه یطلق علیها اسم قصه. تنتظم أحداث القصه باستعمال الراوی لمکونات سردیه لازمه لکل فعل سردی. من بین هذه العناصر نذکر: الزمن و المنظور السردی و الصیغه السردیه.
بما أن الروایه مکان هی مکان یشترک فیه وجود الراوی مع وجود الشخصیات، فالتفاعل بینهم أمرا حتمیا. یتمثل هذا التفاعل فی الحوار أو الحدیث الذی تتبادله الشخصیات مع الراوی أو ما تتبادله الشخصیات فیما بینها. فیقع القارئ أحیانا فی اللبس حول من یتکلم و من یفکر هل الراوی أم الشخصیات؟ هذا ما یقوم علیه المکون السردی الثانی (المنظور السردی). نستنتج من کل ما سبق ذکره فی هذه الورقه البحثیه، أن أهمیه المنظور السردی فی الترجمه أضحت أمرا لا یستغنى عنه لطبیعته الضبابیه و لتمازج صوت الراوی مع صوت الشخصیات الروائیه فیه. و تتطرق إشکالیه ترجمه المنظور السردی إلى من یتکلم فی النص الأصل و النص الهدف أیضا. یرى بعض الدارسین أن المنظور السردی لا یتأثر عند عملیه الترجمه و منهم من یعارض الرأی الأول و یربط المنظور السردی بإشکالیه الصوت فی الترجمه، بإضافته لصوت المترجم إلى صوت الراوی و الشخصیات الروائیه.
نأمل من خلال هذا العمل أننا ساهمنا و لو بقسط یسیر فی تمهید السبیل لدفع الدراسات المتعلقه بعلم السرد فی علاقته بالترجمه الأدبیه. کما نرجو أننا قد وفقنا فی توضیح معالم دراسه إحدى أبرز الصیغ السردیه المکونه للنص الأدبی، و هی المنظور السردی. و إذ نحن على وعی بعدم سهوله هذه المهمه، فأننا ندعو الباحثین و الدارسین إلى تکریس فکرهم لتناول هذا المجال، الذی نعتبره جدید لا سیما فی العالم العربی. کما ندعوهم إلى إزاله الستار عن کل ما یختبئ وراء هذا المجال من إشکالات قد تقف حاجزا فی وجه العملیه الترجمیه.
قائمه المصادر و المراجع:
۱-العربیه:
-ابن مکرم ابن منظور، محمد: لسان العرب، تح عبد الله على الکبیر و آخرون، المجلد الثالث، دار المعارف،۱۹۸۱٫
-الخفاجى، أحمد رحیم کریم: ”المصطلح السردی فی النقد الأدبی الغربی الحدیث”، رساله ماجستیر، مجلس کلیه التربیه، جامعه بابل، العراق، ۲۰۰۳٫
-باختین، میخائیل: الخطاب الروائی، تر محمد براده، ط۱، دار الفکر للدراسات و النشر و التوزیع، القاهره،۱۹۸۷٫
-بوشوشه، بن جمعه :”جمالیات بنیه الخطاب السردی فی روایه کما سخت دم النسیان”، جامعه ورقله، الملتقى الدولی الأول فی تحلیل الخطاب، ۱۱/۱۳ مارس ۲۰۰۳، ص۳-۲۹٫
-خنارى على کنجیان، و نهاد زهرا باک: ”السرد و اللغه فی روایه التلصص لصنع الله ابراهیم، ”مجله اضاءات نقدیه، العدد الثالث(سبتمبر۲۰۱۱)، ص۹۲-۱۰۰٫
-زیتونی، لطیف: معجم مصطلحات نقد الروایه، ط۱، مکتبه لبنان ناشرون، بیروت، ۲۰۰۲٫
– سلیمان الابراهیم، میساء: البنیه السردیه فی کتاب الإمتاع و المؤانسه، د.ط، منشورات الهیئه العامه السوریه للکتاب وزاره الثقافه، دمشق،۲۰۱۱ .
-لحمدانی،حمید:بنیه النص السردی من منظور النقد الأدبی، ط ۳، المرکز الثقافی العربی للطباعه و النشر و التوزیع، الدار البیضاء، ۲۰۰۰٫
-م.د.محمد قاسم، نعمه: ”التبئیر و موضع الذات المدرکه( غرفه القیاس)أنموذجا، ” مجله الخلیج العربی، العدد۱/۲، المجلد ۴۰(۲۰۱۲)، ص۱-۱۱٫
– یقطین، سعید: تحلیل الخطاب الروائی الزمن السرد التبئیر،ط۴، المرکز الثقافی العربی، الدار البیضاء، ۲۰۰۵٫
Françoise Van Rossum Guyon-: ”وجهه النظر أو المنظور السردی نظریات و تصورات نقدیه”، نظریه السرد من وجهه النظر إلى التبئیر، تر ناجی مصطفى، ناشر سعید یقطین، ط۱، منشورات دار الحوار الأکادیمی، البیضاء، ۱۹۹۲، ص۷-۳۲٫
Gerard,Genette-:”المنظور”، نظریه السرد من وجهه النظر الى التبئیر، تر ناجی مصطفى، ناشر سعید یقطین، ط۱، منشورات دار الحوار الأکادیمی و الجامعی، البیضاء،۱۹۹۲ ، ص۵۵-۶۷٫

۲-الأجنبیه:
-Bal,Mieke.Narratology Introduction to the Theory of Narrative,Translated by Christine Van Boheemen. Canada: University of Toronto Press, 1985.
-Gerard,Genette,Narrative Discourse Revisited,Translated by Jane.E.Lewin.
-Hermans,Theo.‘’Translation’s Other’’, Inaugural Lecture University College London.19 March 1996 .

-Kenan,Shlomith Rimmon. Narrative Fiction, 2ndedition. London: Routledge Taylor and Francis group,2005.

-Kurt,Philsibylle .‘’Les Traducteurs Face au Style Indirect Libre(Français-Russe,Russe-Français)’’.Revue des Etudes Slaves .74(2002): 439-504.

-Levenston E.A,and Sonnenschein G.‘’The Translation of Point of View in Fictional Narrative’’,Interlingual and Intercultural Communication:Discourse and Cognition in Translation and Second Language Acquisition Studies,ED. –Juliane House,and Shoshana Blum-Kulka.Gremany:Gunter Narr Verlag, 1986.49-60.
-Mozetic, Uroš.‘’Narrative Perspective and Focalisation in Translating Fictional Narratives’’,Studies in English Language and Literature in Slovenia.1-2 (2004):209-223.

-Pekkanen,Hilkka.‘’The Translator’s Voice in Focalisation’’, Intertextual Voices in Translation. Editions Québécoises de L’oeuvre(2013): 1-17.

-Taivalkoski-Shilov,Kristina. ‘’When Two Become One : Reported Discourse Viewed Through Translatological Perspective ‘’, The CETRA Research Seminar in Translation Studies .Leuven: Katholieke Universiteit Leuven, Centre for Translation Studies,2009.1-16.
USA:Cornell University Press,1988.

دراسات الترجمه والسرد

You may also like

You may also like

Author: شرکت ناسار - تجارت با عراق

دکتر حبیب کشاورز عضو هیأت علمی دانشگاه سمنان - گروه زبان و ادبیات عربی

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *