ج. بهمن ۸ام, ۱۴۰۰
    شرح معلقه نابغه ذبیانی
    495{icon} {views}

    شرح معلقه نابغه ذبیانی
    شرح عربی معلقه ذبیانی را می توانید از طریق لینک زیر دانلود کنید

    فایل پی دی اف شرح نابغه ذبیانی کلیک کنید

    نابغه ذبیانی فرزند معاویه (… – ۱۸ ق. هـ = … – ۶۰۵ م). نام کامل وی: ( زیاد بن معاویه بن ضباب بن جابر بن یربوع بن مرّه بن عوف بن سعد، الذبیانی، الغطفانی، المضری ) . وی از شاعران طبقهٔ یکم دوران جاهلیت، و از دیار حجاز بود. مؤرخ «التبریزی» می‌نویسد که نسبش به «قیس بن عیلان» می‌رسد، وکنیتش «أبی أمامه» أو «أبی ثمامه»است. همچنین در کتاب «الشعر والشعراء» آمده‌است، أما مؤرخ «البغدادی» در کتاب «خزانه الأدب» آورده‌است که کنیت وی «أبی عقرب»، ولقبش «النابغه» بوده‌است. چنانکه در این بیت شعر آمده‌است:
    وحلّت فی بنی القین بن جسر فقد نبغت لهم منا شؤون

    «نابغه» پیش از اسلام بر دیانت مسیحیت می‌زیسته‌است.

    یــا دارَ مَــیّــهَ بــالــعَــلــیْــاءِ فــالــسَّــنَــد أقْــوَتْ وطَـــالَ عــلــیــهــا ســالــفُ الأَبَدِ
    وقــفــتُ فــیــهــا أُصَــیــلانا أُســائِلُـها عَــیَّــتْ جَــوابًــا ومــا بالــرَّبعِ مِــن أحَـدِ
    إلاّ الأواریَّ لأیًـــا مــــا أُبَــــیّــــنُــــهَـــــا والــنُّــؤیُ کــالــحَــوْضِ بالمَظلومَهِ الجَـلَدِ
    رُدَّتْ عــلــــیَــهِ أقــاصــــیـــهِ،ولَــــبَّــــدَهُ ضَــرْبُ الــولــیــدهِ بالمِسْــحاه ِ فی الــثَّأَدِ
    خــلَّــتْ سَـــبــیــلَ أتــیٍّ کــانَ یَــحــبسُــهُ ورَفَّــعــتْــهُ إلــى الـسَّـجْـفـیـنِ فـالـنَّـضَـــدِ
    أمــسَــتْ خَــلاءً وأمــسَى أهلُـها احْتــمَلُوا أخْــنَــى عَــلــیــهــا الذی أخْنَى على لُــبَدِ
    فــعَــدِّ عَــمَّــا تــرَى إذْ لا ارتِــجــاعَ لـــهُ وانْــمِ الــقُــتُــودَ عــلــى عَــیْــرانــهٍ أُجُـدِ
    مَــقْــذوفــهٍ بــدَخــیس الـنَّــحْضِ بـازِلُـهــا لــه صَــریــفٌ صَــریــفَ الـقَـعْـوِ بالمَسَدِ
    کــأنَّ رَحْــلــی وقــد زالَ الــنّــهــارُ بــنـا یَــومَ الــجَــلــیلِ عــلـى مُســـتأنِـسٍ وحَــدِ
    مِــن وَحــشِ وَجــرهَ مَــوشــیٍّ أکــارِِعــهُ طَــاوِی الـمَـصـیـرِ کَـسِـیفِ الصَّیقَلِ الفَرَدِ
    سَــرتْ عــلــیــه مِــن الــجَــوزاءِ سَـاریهٌ تُــزجــی الــشَّــمــالُ عــلیهِ جــامِدَ الـبَرَدِ
    فَـارتـاعَ مِـن صَــوتِ کــلابٍ فـبــاتَ لـــهُ طَـوْعَ الـشَّـوامـتِ مِـن خَـوْفٍ ومِـن صَرَدِ
    وکــانَ ضُـمْـرانُ مِــنــهُ حــیــثُ یُـوزِعُـهُ طَــعــنَ الــمُــعارِکِ عـنـد المَحـجَرِ النَّـجُدِ
    شــکَّ الــفَــریــصــهَ بالمِــدْرَى فأنـفَــذَهــا طَــعــنَ الــمُــبَــیــطِرِ إذ یَشفی مِن العَضَدِ
    کــأنّــهُ خــارجًــا مــن جَــنــبِ صَـفْـحَـتَهِ سَــفُّــودُ شَــرْبٍ نَــسُــوهُ عِــنــدَ مُــفْــتَــأدِ
    فــظَــلَّ یَــعــجَــمُ أعلَى الرَّوْقِ مُـنــقــبضًا فــی حَــالــکِ الــلَّوْنِ صـدقٍ غَـیرِ ذی أوَدِ
    لــمَّــا رأى واشــقٌ إقــعــاصَ صـــاحــبِـهِ ولا سَـــبـــیـــلَ إلـــى عَـــقـــلٍ ولا قَــــوَدِ
    قالـتْ لـه النــفــسُ :إنِّــی لا أرَى طَــمعًا وإنَّ مَــوْلاکَ لــم یَــسْــلــمْ ولـــم یَـــصِـــدِ
    فَــتــلــکَ تُــبــلِــغُــنــی الــنُّــعــمانَ أنَّ لـهُ فـضلاً عـلى الـنَّـاسِ فـی الأدنَى وفی البَعَدِ
    ولا أرَى فــاعِــلاً فــی الــنَّــاسِ یُــشــبِـهُهُ ولا أُحــاشِـــی مِــن الأقْـــوَامِ مـــن أحَـــدِ
    إلاّ سُــــلــــیــــمــــانَ إذ قــــالَ الإلـهُ لـــهُ قًُــمْ فــی الــبــریَّــهِ فــاحْــدُدْهــا عنِ الفَنَـدِ
    وخــیِّــسِ الــجِــنَّ إنّــی قـــد أَذِنْــتُ لــهمْ یَـبْــنُــونَ تَــدْمُــرَ بـالـصُّـفَّــاحِ والــعَـــمَـــدِ
    فـمَــنْ أطــاعَــکََ فــانــفَــعْــهُ بـطــاعـتــهِ کـمــا أطــاعَـــکَ وادْلُـلْــهُ عــلــى الــرَّشَّــدِ
    ومــنْ عَــصــاکَ فــعــاقِــبْــهُ مُــعــاقَــبَــهً تَــنْـهَــى الـظَّـلـومَ ولا تَـقـعُـدْ عـلـى ضَــمَـدِ
    إلاّ لِــمــثْــلِــک َ، أوْ مَــنْ أنــتَ سَــابِــقُــهُ سـبــقَ الـجــوادِ إذا اسْـتَــولَـى عـلـى الأمَـدِ
    أعــطَــى لــفــارِهَــهٍ حُــلــوٍ تــوابِــعُـــها مـــنَ الــمَــواهِــبِ لا تُــعْــطَــى على نَـــکَـدِ
    الـواهِــبُ الـمـائَــهَ الـمـعْــکــاءَ زیَّــنَــهــا سَــعْــدانُ تـوضِـحُ فــی أوْبــارِهـا الـلِّـــبَـــدِ
    والــراکــضَــاتِ ذُیــولَ الــرَّیْــطِ فَـنَّـقَـهـا بَــرْدُ الــهَــواجــرِ کــالــغــزلانِ بالـــجَــردِ
    والــخَــیـلَ تَــمـزَغُ غــربًـا فـی أعِـنَّـتِـهـا کـالطَــّیـرِ تَــنـجو من الشُّـؤْبـوبِ ذی الـبَرَدِ
    والأُدمُ قــدْ خُــیِّــسَــتْ فُــتــلاً مَــرافِــقُـها مَــشـــدودَهً بــرِحَـــالِ الــحِــیِـــره ِ الــجُــدَدِ
    واحْــکــمْ کَــحُــکمِ فَتاه ِ الحیِّ إذْ نَظَــرتْ إلـــى حَـــمــــامِ شِــــراعٍ وَارِدِ الــــثَّــــمَـــدِ
    یَــحــفُّــهُ جــانــبًــا نــیــقٍ وتُــتْــبِــعُــــهُ مِـثـــلَ الـــزُّجـــاجَــهِ لــم تَـکْـحلْ من الرَّمَــدِ
    قــالــتْ ألا لَـیْـتَـمـا هــذا الـحَــمــامُ لــنـا إلــــى حَــــمـــامَــتِــنــا ونِــصـــفُــهُ فَـــقَــــدِ
    فَحــسَّــبُــوهُ فــألْــفَــوْهُ کــمــا حَــسَــبَـتْ تِـــسـعًـا وتِـــسـعـیـنَ لـم تَـنـقُـصْ ولــم تَــزِدِ
    فَـکـمَّــلــتْ مـائــهً فـیــهـا حَـمــامــتُــهــا وأسْـــرَعـتْ حِـسْــبـهً فـی ذلــــکَ الــــعَــــدَدِ
    فــلا لَــعَــمْـرُ الـذی مَـسَّــحـتُ کَـعــبـتَـهُ ومـــا هُـــریـــقَ عـلـى الأنْـــصـابِ من جَسَدِ
    والــمـؤمـنِ الـعـائِـذاتِ الـطّـیـرَ تـمسَحُها رُکْــــبــانَ مــــکَّــه َ بــــیــنَ الـغَـیْـلِ والسَّعَـدِ
    مـا إنْ أتــیــتُ بــشَــیءٍ أنــتَ تَــکْــرهُهُ إذًا فــــلا رَفَــــعَــتْ سَــوْطــی إلــــیَّ یَــــدِی
    إلاّ مــقــالــه َ أقــوامٍ شَــقــــیــتُ بــهـــا کــــانَــــتْ مــــقــالَــتُــهُــمْ قَـرْعًا على الکَبــِـدِ
    إذًا فَــعــاقــبــنــی ربِّـــی مُــعـــاقــبــــهً قَــــرَّتْ بــــهــا عَــیــنُ مــنْ یأتـیـکَ بالــفــَنَــدِ
    هـــذا لأبــرأَ مِــنْ قَــوْلٍ قُـــذِفْـــتُ بِـــهِ طَــــارَتْ نَــوافِــــذُهُ حَــــرًّا عـــلــى کَـــبِـــدی
    أُنْــبِــئْــتُ أنَّ أبــا قــابـــوسَ أوْعَـدَنـی ولا قَـــــرارَ عــــلـــــى زَأْرٍ مـــــــنَ الأسَـــــدِ
    مَــهْــلاً فِـــداءٌ لــک الأقـــوامِ کُـــلّــهُـــمُ ومــــا أُثَــــمِّــــرُ مــن مـــــالٍ ومـــــنْ وَلَــــــدِ
    لا تَــقْــذِفْــنــی بِــرُکْــنٍ لا کَــفــاءَ لـــهُ وإنْ تَـــــأثَّــــفَـــــکَ الأعـــــداءُ بـــــالـــــرَّفَـــدِ
    فــمــا الــفُــراتُ إذا هَــبَّ الــرِّیــاحُ لـهُ تَــــرمــی أواذیُّــــهُ الــعــــبْــرَیــنِ بـــالـزَّبَــــدِ
    یَـــمُـــدُّهُ کـــلُّ وادٍ مُـــتْــــرَعٍ لَـــجِـــبٍ فـــیـــهِ رِکـــامٌ مـــن الـــیَـــنْــبـوتِ والـخَــضَـدِ
    یــظَــلُّ مِــن خَــوفِــهِ المَــلاَّحُ مُعتَصِـمًا بـــالـخَـیْـزرانَــــهِ بَـــعــدَ الأیْــــنِ والـنَّـــجَــــدِ
    یــومًــا بِــأجْــوَدَ مــنـهُ سَـیْــبَ نـافِــلَــهٍ ولا یَـــحُـــولُ عَـــطــــاءُ الـــیـــومِ دونَ غَـــــدِ
    هـذا الـثَّـنـاءُ فـإنْ تَـسـمَــعْ بـه حَــسَـــنًا فـــلـــم أُعـــرِّض أبَـــیـــتَ الـلّـــعـنَ بـالـصَّــفَدِ
    هــا إنَّ ذی عِــذرَه ٌ إلاَّ تــکُــنْ نَـفَـعَــتْ فــــإنَّ صـــــاحــبَـــهـا مُـــــشـارکُ الـــــنَّــکَـــدِ

    You may also like

    You may also like

    By شرکت ناسار - تجارت با عراق

    دکتر حبیب کشاورز عضو هیأت علمی دانشگاه سمنان - گروه زبان و ادبیات عربی

    دیدگاهتان را بنویسید

    نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

    PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com