متن سیاسی به زبان عربی

متن سیاسی به زبان عربی

189{icon} {views}

متن سیاسی به زبان عربی

گزارش عربی در مورد پیامدهای بیماری کرونا

همچنین بخوانید : متن عربی در مورد پرورش مرغ

أزمه کورونا وانعکاساتها على منظومه القیم

جائحه کورونا (کوفید-۱۹) -التی اجتاحت العالم واخترقت الحدود والفئات والطبقات- من الوقائع التی ستسجل إلى جانب وقائع أخرى عرفها القرن العشرون من قبیل الحربین العالمیتین، وکذا الأزمه الاقتصادیه لسنه ۱۹۲۹، وانهیار المعسکر الشرقی، وسقوط جدار برلین، وظهور ما یسمى بالنظام العالمی الجدید الأحادی القطب، وما ترتب على ذلک من حروب قادتها الولایات المتحده الأمیرکیه فی أفغانستان والعراق.

ستکون الجائحه موضوع بحوث ودراسات وندوات وتحالیل علمیه لمراکز البحوث ولقاده الفکر الإستراتیجی، من الزوایا الاقتصادیه والاجتماعیه والنفسیه والجیوسیاسیه، من أجل بیان التحولات المحتمله على النظام العالمی وعلاقات القوه وتوازناتها وانتقالات مرکزها، ومنذ الآن بدأت تتناسل القراءات والتحالیل فی المستویات المشار إلیها.

لکننا فی هذا المقال اخترنا أن نثیر باختصار بعض الملاحظات حول التحولات الطارئه أو المحتمله لهذه الأزمه على مستوى منظومه القیم بأبعادها المختلفه، وهذه بعضها:

أولا: العوده القویه للمعتقد الدینی: من الطبیعی أن یتعمق الشعور الدینی باعتباره شعورا یقوم على الإیمان بوجود قوه إلهیه خارقه، یلجأ إلیها الإنسان حین یرجع إلى حقیقته ککائن ضعیف، مهما أحس بالتمیز والمرکزیه فی الکون. ومع کورونا ینبعث هذا الشعور حتى عند الغافلین أو المنکرین أو المستهترین بالدین، ویتجدد عند المتدینین.

متن سیاسی به زبان عربی

ففی الأزمات -التی تتجاوز قدره الإنسان وتتحداه- یحس الناس بالحاجه إلى القوه الإلهیه المحیطه بکل شیء، ولا یزید التقدمُ العلمی الإنسانی هذه الحقیقهَ إلا تأکیدا. ذلک أن طریقه انتشار کورونا واستخدامه للإنسان، والانتقال عبره متخذا جسمَ الإنسان حاضنا وناقلا؛ یجعله أشد على شعور البشر من الکوارث الطبیعیه.

إن الأمر هنا مرتبط بعدوّ مستتر أشد فتکا فی هذه الحاله من الکوارث الطبیعیه التی طور العلم وسائل تقنیه لرصدها وتوقعها، فی حین ما زال العلماء -فی مختبراتهم العلمیه- یبحثون عن أدویه ولقاحات مضاده للفیروس القاتل “کوفید-۱۹”.

غیر أن هذه العوده تحمل فی طیاتها بعض الانزلاقات والمخاطر، فی ظل غیاب وعی دینی مستنیر بحقیقه الدین والعلم فی نفس الوقت؛ فالشعور الدینی غیر المؤطَّر بفهم روح الدین ومقاصده قد یکون کارثه، وهو ما یفسر حالات جماعیه من الوجد “الدینی” الجماعی التی تتنافى مع أحکام الدین نفسه، لیس فقط فیما یتعلق بکل ما له صله بحفظ النفس، بل أیضا فی الأحکام الناظمه لشعائره التعبدیه، من قبیل الدعاء الذی من سننه التضرع خیفه ودون الجهر من القول ومناجاه الله وعدم مناداته بصوت مرتفع، لأننا -کما ورد فی الحدیث النبوی- لا ننادی أصم أبکم، وإنما ندعو من هو أقرب إلینا من حبل الورید.

ومن قبیل ذلک إصرارُ بعض المسلمین على عدم ترک صلاه الجماعه والجمعه، وهو أمر من جوهر الدین إذا خیف على النفس من حصول الضرر، حیث إن حفظ النفس مقدم على حفظ الدین فی هذه الحاله.

وکذلک تألِّی بعضهم على الله وادّعاؤهم أن هذا الوباء انتشر بسبب المعاصی، وأنه “عقاب” من الله ضد السلطات الصینیه بسبب اضطهادها لأقلیه مسلمی الإیغور فی إقلیم ترکستان الشرقیه (شنغیانغ).

والواقع أن الفیروس قد أصاب دولا إسلامیه کمالیزیا، بل إن بعضا من الجیل الأول من المسلمین ممن کانوا على عهد قریب من النبوه ماتوا بسبب الطاعون، کما أن الهدی النبوی کان سبّاقا لإقرار قواعد الحجر الصحی، ونفّذه عمر بن الخطاب حین ابتُلی المسلمون بطاعون عمواس.

ثانیا: کورونا والسؤال القیمی الأخلاقی: یکشف انتشار فیروس کورونا عن الهاویه التی تقف على سفحها البشریه، کما یقول سید قطب فی مقدمه کتابه “معالم فی الطریق”، حیث ورد فیها: “تقف البشریه الیوم على حافه الهاویه، لا بسبب الفناء المعلق على رأسها.. فهذا عارض من أعراض المرض؛ ولکن بسبب إفلاسها فی عالم القیم”.

وهو ما تجلى فی مواقف عدد من المسؤولین الغربیین، ومنهم مثلا الرئیس دونالد ترامب وعدد من الجمهوریین، الذین أکدوا على إعطاء الأولویه للشباب فی مقاومه کورونا، وللاقتصاد والحفاظ على فرص الشغل على حساب المسنین؛ حیث أطلقوا شعار: “العلاج أسوأ من المرض”، وهو ما یفسر تأخر الولایات المتحده فی فرض إجراءات الحجر الصحی لأن الکارتیلات الصناعیه والمالیه والاقتصادیه لا تتحمل طویلا مثل هذه الإجراءات.

ثالثا: إفلاس النظام الرأسمالی وعجز النموذج الدیمقراطی الاجتماعی عن التصدی للأزمه: نجحت الصین -على ما یبدو- فی مواجهه واحتواء جائحه کورونا، فی حین عجزت عن ذلک الرأسمالیه فی صیغتها الأکثر تطرفا ممثله بالولایات المتحده، والأنظمه الدیمقراطیه الاجتماعیه المبنیه على الحریه الفردیه، والتی یتمرد فیها الفرد -بسبب تکوینه الثقافی- على التحکم السلطوی، مما أدى إلى نوع من التهاون فی التعامل مع الجائحه؛ فکانت الکارثه، ولم تستعد السلطه المرکزیه دورها إلا بعد خراب البصره؛ کما یقال.

کما تُطرح هنا بشده إشکالیه انهیار منظومات الحمایه الصحیه والاجتماعیه، ونموذج دوله الرفاه الاجتماعی فی دول کان یُضرب بها المثل فی ذلک؛ حتى إننا لم نعد نمیز بین هشاشه تلک المنظومه فی هذه الدول ونظائرها بعض دول الجنوب.

وقد اکتشفت دول غربیه -متأخرهً وبعد أن نخرها فیروس کورونا- أهمیه التضامن العالمی، فجاء اجتماع قمه دول العشرین الافتراضی وتعهدت فیه بضخ خمسه تریلیونات دولار، دون أن تصدر قرارات عملیه للتعاون أو التضامن مع الدول والشعوب الأکثر فقراً.

رابعا: انهزام قیم الفردانیه وانبعاث قیم التضامن الاجتماعی والإنسانی: لقد قامت فلسفه النهضه على إعاده الاعتبار للإنسان فی بعده الفردی، وعلى تمجید العقلانیه المجرده التی ترى الإنسانَ الفردَ مقیاسا لکل شیء، أما الجماعه والدوله فلیستا إلا فضاء لممارسه الفرد لحریته المطلقه ما لم تمس بالآخرین.

غیر أن أزمه کورونا أحیت -حتى فی المجتمعات المتخمه بفردانیه الحداثه- قیم التضامن والتضحیه ونکران الذات لدى بعض الفئات المجتمعیه، من قبیل الأطباء والممرضین وغیرهم، وربما یکون ذلک بدایه لعوده الشعور بالحاجه إلى الانتماء الاجتماعی والتضامن الإنسانی العالمی.

فبالقدر الذی کشفت به هذه الجائحه عن إفلاس عدد من الدول التی تقدم نفسها على أنها مهد لقیم الحریه والدیمقراطیه، بل وعن إفلاس منظوماتها الصحیه والاجتماعیه التضامنیه؛ فإنها کشفت عن وجه آخر من الصوره، وما صور التضامن مع الشعب الإیطالی وإیفاد عدد من الأطباء والمعدات إلا وجه من هذه الصوره المضیئه، هذا فضلا عن صور الکفاح والمرابطه التی أظهرتها الأطقم الطبیه وغیرها، إلى درجه تعریض أفرادها أنفسَهم لمخاطره من درجه عالیه.

خامسا: تجسیر العلاقه بین المجتمع والدوله وعوده الحیاه إلى مؤسسات الوساطه: ینبغی الاعتراف بأنه من السابق لأوانه الجزم النهائی بهذه الخلاصه، غیر أن مؤشرات التعامل الشعبی والمجتمعی مع مؤسسات الدوله -بمختلف مستویاتها- تشیر على إمکانات واعده بهذا الخصوص، وهی مرهونه بتعزیز حاله التعبئه الوطنیه هذه.

ومن المؤشرات المواقف التی عبرت عنها مکونات سیاسیه واجتماعیه فی عدد من الدول بإصدارها خطابات إیجابیه، وهی مکونات کانت تصنَّف تقلیدیا فی خانه الرفض، وکان البعض یتوقع أن تنتهز فرصه هذه الجائحه لکی توجه سهام نقدها للدوله والمؤسسات وتشمت فی الجمیع، وهناک أمل فی أن یکون عهد ما بعد جائحه کورونا مختلفا عن عهد ما قبلها، وأن نقول ونحن نتحدث بلغه الذکرى المفزعه: رُبَّ ضاره نافعه.

إن هذه الجائحه مناسبه لاستدعاء کل تقالید ومخزون القیم الدینیه والاجتماعیه فی مجال التضامن الاجتماعی، وخاصه التضامن الأسری والعائلی والقبلی، فضلا عن تحفیز المواطنین لإخراج الزکاه، ولِمَ لا یتم تفعیل الأشکال الرسمیه لجمع وتنظیم توزیع هذه الزکاه، هذا فضلا عن تثمین مبادرات المجتمع الأهلی والسیاسی فی مجالات التضامن دون هواجس أو حساسیات، وأن یتم کل ذلک فی نطاق القانون وبتنسیق وإشراف من السلطات المعنیه.

متن سیاسی به زبان عربی

You may also like

You may also like

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

طراحی سایت و سئو و طراحی قالب توسط : شرکت نوین پرداز گستر پارسیان