متن عربی در مورد پرورش مرغ

متن عربی در مورد پرورش مرغ
103{icon} {views}

متن عربی در مورد پرورش مرغ

مترجمان جهت بهبود کیفیت ترجمه خود باید متون تخصصی به زبان مبدأ بخوانند
متن زیر در مورد پرورش مرغ (تربیه الدواجن) به زبان عربی است
ترجمه متون تخصصی با بهترین کیفیت را از ما بخواهید ۰۹۱۲۴۷۸۹۶۴۹

خدمات ما : اینجا کلیک کنید

 

تربیه الدواجن:

– یفضل النقل فی سیارات مغلقه خلال شهور الشتاء، وفی الصیف یکون بالسیاره درجه من التهویه التی لا تصل لحد تیارات هوائیه.

ـ تغذیه صیصان اللحم:

من المعروف أن سلالات إنتاج اللحم تتمیز بمعدل نمو سریع خلال من ۷ إلى ۸ أسابیع الأولى من العمر، وحتى تخرج هذه السلالات الطاقات الوراثیه الکامنه وتعبر عن نفسها لا بد من تقدیم علائق غذائیه متزنه تفی بکل احتیاجاتها من الطاقه والبروتین والفیتامینات والأملاح المعدنیه، حتى یستطیع الطائر تحقیق النمو السریع مع زیاده قدرته على التحویل الغذائی، ویوجد نظامان للتغذیه، وهما:

– التغذیه على ثلاث فترات، کالآتی:

– فتره البادئ “من عمر یوم حتى ۳ أسابیع”، وفیها تقدم علیقه تحتوی على ۲۳% من البروتین الخام و۳۲۰۰ سعر حراری.

– فتره النامی “من عمر ۴ إلى ۶ أسابیع”، وفیها تقدم علیقه تحتوی على ۲۰% من البروتین الخام و۳۲۰۰ سعر حراری.

– فتره الناهی “من عمر ۷ إلى ۸ أسابیع”، وفیها تقدم علیقه تحتوی على ۱۸% من البروتین الخام و۳۲۰۰ سعر حراری.

– التغذیه على فترتین، وهما:

– فتره البادئ “من یوم حتى ۴ أسابیع”، وفیها تقدم علیقه تحتوی على ۲۳% من البروتین الخام و۳۲۰۰ سعر حراری.

– فتره النامی “من عمر ۵ إلى ۸ أسابیع”، وفیها تقدم علیقه تحتوی على ۲۹% من البروتین الخام و۳۲۰۰ سعر حراری.

شروط نجاح المشروع

وحتى ینجح المشروع هناک ضوابط وشروط لا بد أن یلتزم بها المربی، منها التدرج فی درجه الحراره التی تتعرض لها االصیصان ، وکذلک نوعیه الماء المقدم للطیور، والتهویه والإضاءه، فضلا عن التحصین ضد الأمراض.

أ ـ التدرج فی درجه الحراره التی تتعرض لها الصیصان :

التدفئه ضروریه لتحضین الصیصان
یجب على المربی ملاحظه التدرج فی درجات الحراره التی تتعرض لها الصیصان لحین الوصول إلى العمر الذی تتحمل فیه درجه الحراره الحیویه، ویوضع ترمومتر فی مستوى قریب من الصیصان بعیدا عن أطراف الدفایه، ویتم على النحو التالی:

ـ الأیام الثلاثه الأولى (۳۲ درجه مئویه ـ ۳۵ درجه مئویه).

ـ باقی الأسبوع الأول (۳۲ درجه مئویه).

ـ الأسبوع الثانی (۳۰ درجه مئویه).

ـ الأسبوع الثالث (۲۸ درجه مئویه).

ـ الأسبوع الرابع (۲۴ درجه مئویه ـ ۲۵ درجه مئویه).

ـ حتى نهایه دوره التسمین ـــ درجه حراره الغرفه.

ب ـ نوعیه الماء المقدم للطیور:

الماء ضروری للمحافظه على حیاه الکائنات الحیه، ویمکن للدجاج أن یفقد کل دهن جسمه ونصف بروتینه “۴۰% من وزنه تقریبا” ویبقى على قید الحیاه، ولکن فقدان ۱۰% من ماء الجسم یؤدی لاضطرابات شدیده و۲۰% یؤدی للموت المحقق.

وعند تقدیم ماء الشرب للطیور یجب أن یؤخذ فی الاعتبار عدیدا من المواصفات النوعیه للماء مثل المواصفات الکیمیائیه والمیکروبیه، حیث ثبت أن هناک مواد لها تأثیر سام على المیاه مثل: الفلورین والمولیبدنم والسیلینیوم والنیترات، ویمکن أن یحدث تلوث للمیاه عند خلطها بالمنظفات المنزلیه.

کما یحدث أن یتسبب الماء فی نقل بعض الأمراض، منها الکوکسیدیا والسالمونیلا، وبصفه عامه یجب أن یکون الماء خالیا من الأمونیا ومنخفضا فی محتواه من النیترات والنیتریت.

ج ـ التهویه:

یجب السیطره على زیاده درجات الحراره والمحافظه على توفیر جو مناسب للطیور کی تنمو بصوره جیده، ویتم ذلک باستخدام أحدث أنظمه التهویه التی تعمل فی الصیف على تغییر الهواء بمعدل من ۲۰ ـ ۵۰ مره فی الساعه حتى یمکن التخلص من الحراره الزائده بالعنبر، وفی الشتاء بمعدل من ۲ ـ ۶ مرات حتى یمکن الاحتفاظ بحراره العنبر.

د ـ الإضاءه:

الإضاءه ضروریه أثناء تقدیم العلیقه

یجب استخدام نظام الإضاءه المتقطع الذی أظهر تحسنا ملحوظا فی الکفاءه التحویلیه للعلف، ویکون ذلک عن طریق إعطاء الصیصان فتره تغذیه قصیره یضاء خلالها العنبر، یعقبها فتره راحه لا یکون خلالها إضاءه لهضم الغذاء، “ویساعد ذلک على نمو الصیصان

هـ ـ التحصین ضد الأمراض:

على کل مرب أن یحصن صیصان التسمین من عمر یوم وحتى عمر التسویق ضد الأمراض التی تصیب الصیصان کمرض الکوکسیدیا والنیوکاسل والمیکوبلازما والإیکولای والجمبورو، وذلک بإضافه الأدویه فی ماء الشرب أو العلیقه.. وحیث یؤدی النیوکاسیل إلى زیاده النفوق وتأخیر النمو والکوکسیدیا لتفتیک الأمعاء ومنع امتصاص الغذاء المهضوم.

اقتصادیات المشروع

حساب الجدوى الاقتصادی لأی مشروع یختلف من دوله لأخرى، بل إنه یختلف داخل الدوله الأخرى؛ بسبب اختلاف تکلفه عناصر الإنتاج التی تتأثر بالعرض والطلب فی السوق، ومن هنا فعلى القارئ أن یعی کیف یتم حساب التکلفه والإیراد والعائد ویقدر سوقه قبل أی انطلاق له.

وبشکل عام، فهناک العدید من الاعتبارات التی یجب أخذها فی الاعتبار عند دراسه اقتصادیات مشروع الدواجن، منها هل العنبر الذی سوف یستخدم فی التربیه سیقوم المربی ببنائه أم سیتم استئجاره، فضلا عن الأرض وما یحیطها من أسوار وتجهیزات للتأسیس سواء أکانت میاها أم کهرباء، کذلک یجب أن یؤخذ فی الاعتبار أسعار الکتاکیت وأسعار الأعلاف التی تمثل ۷۰% من تکالیف الإنتاج.

ویمکن من خلال نموذج الجدوى الاقتصادیه لمشروع مزرعه دواجن الذی أعده الدکتور محمد شعبان الخبیر فی الإنتاج الحیوانی فی مصر بشکل مبسط لزوار “إسلام أون لاین.نت”، معرفه الطریقه والأدوات التی ستحسب بها تکلفه وإیرادات مشروعک وتطبقها على دولتک وفقا للأسعار السائده فیها، وطبیعه الأسواق

رأس المال الثابت

تکلفه العنبر

تکلفه المعدا

أ ـ دفایات

ب ـ معالف
ج ـ مساق

جمله رأس المال الثابت

رأس المال المتغیر

الکمیه

ثمن الکتاکیت

علف

فرشه

أدویه ولقاحات

مطهرات

کهرباء

ماء

عماله

نثریات

۳ـ الإیرادات:

– ثمن بیع الدجاج = العدد بعد خصم النافق “۵%” X متوسط الوزن ” کجم” X سعر “کجم” اللحم.

– ثمن الفرشه بعد انتهاء الدوره = عدد الأمتار × ثمن المتر المکعب

– إجمالی الإیرادات مجموع ماسبق

العائد = الإیرادات – المصروفات “رأس المال المتغیر”

ومن المعروف أن السنه یکون فیها من ۵ إلى ۶ دورات فی تربیه الدواجن، وهو ما یتیح للمربی الحصول على ربح سنوی بعد خصم نسبه الإهلاکات من دورات السنه ککل فی المعدات والمبانی. ویتوقف هذا العائد السنوی على مدى ثبات أسعار الدواجن فی السوق ونوعیه المنتج نفسه وجودته.

تسویق الدواجن

بشکل عام، فإنه ینصح فی المشروعات الحیوانیه أن یتم التسویق من النهایه ثم الرجوع للخلف؛ بمعنى أن على المبتدئ الذی یرید دخول حلبه الإنتاج أن یبدأ بالتسویق کأن یفتح محلا لذبح وبیع الدواجن، وهو نمط منتشر فی عدد کبیر من الدول العربیه، وعندما یجید تصریف المنتجات التی یأتیه بها التجار یبدأ بالرجوع للخلف؛ أی بإنتاج الطیور التی لن یحتار فی تسویقها عندئذ بما اکتسب من خبره.

کما قد یبدأ بأن یحل محل التاجر الوسیط (تاجر الجمله) فیذهب إلى المنتجین ویشتری منهم الدواجن جمله ویوزعها على محلات التجزئه. المهم أن یتقن تصریف المنتجات، حتى إذا أصبح منتجا فلن یحتار فی التسویق ولن یُغلب ویبخس حقه اعتمادا على جهله بالتسویق.

وهناک أنماط مختلفه لتسویق الدواجن؛ فقد تباع حیه أو کذبائح طازجه أو ذبائح مجمده، ومن الضروری قبل بدء المشروع دراسه النمط الذی یفضله المستهلک، وهو ما یختلف من دوله إلى أخرى، بل قد یختلف من منطقه إلى أخرى داخل نفس الدوله.

وهناک أسلوب فی التسویق یعتمد على التعاقد مسبقًا؛ فقد یتعاقد المنتج مع محلات السوبر مارکت أو الفنادق والمطاعم على تورید کمیات معینه بمواصفات معینه فی فترات معینه، ویرتب إنتاجه على هذا الأساس.

وینصح بعض الخبراء فی مجال الإنتاج الحیوانی بأن یجری هذا التعاقد أولا قبل البدء فی المشروع، ویتم تلبیه هذه المتطلبات من المنتجین الفعلیین؛ أی أن الشخص یقوم فی هذه الحاله بدور تاجر الجمله (متعهد التورید)، وعندما یتبین له حاله السوق ومدى الأرباح الممکن جنْیُها وإمکانیه تصریف المنتجات یقیم مشروعه الإنتاجی حسب قدرته على التصریف التی اکتسبها من عمله کتاجر جمله. أما إذا بدأ المنتج الصغیر بإنتاج الدواجن دون دراسه السوق ودون خبره فی تسویق إنتاجه فالنتیجه الحتمیه هی الفشل الذریع حتى لو کان إنتاجه ممتازا.

تجارب فاشله وناجحه

رغم أن تربیه الدواجن من المشروعات الجیده على مستوى العوائد نظرا لوجود سوق متنامیه الطلب، لکن مع هذا فالصوره لیست وردیه خاصه فی بلادنا العربیه، فهناک تجارب ناجحه وفاشله یمکن من خلالها تلمس العبر، حتى لا تقع فی أخطاء الآخرین.

فیقول “صاحب مزرعه دواجن “: إن مشروع إنتاج اللحم من الدجاج من المشروعات المربحه جدا، ولکن هذا الربح یحتاج إلى جهد کبیر؛ لأن هناک تحصینات تعطى بشکل شبه دوری للدجاج لحمایته من الأمراض خاصه مرض النیوکاسیل، وینبغی أن تکون مواعید هذه التحصینات حاضره فی ذهن المربی؛ لأن أی سهو یؤدی إلى زیاده نفوق الدجاج عن النسبه الطبیعیه والتی ینبغی ألا تزید عن ۵% من إجمالی العدد الکلی للدجاج بالمزرعه.

ووفقا لهذا فإن هناک جهدا ینبغی أن یبذل فیما یتعلق بمتابعه العوامل المساعده على نمو الطائر کدرجه الحراره داخل العنبر والإضاءه وحاله الفرشه والمساقی والمعالف…

عامل آخر من عوامل نجاح المشروع یطرحه “مربی دواجن”، وهو ما یتعلق بالالتزام بشروط تسویق المشروع، حیث ینبغی التأکد من السیاره التی ستحمل الطیور إلى المجازر أو التجار، یتم فحصها جیدا لأن أی أعطال قد تحدث بالسیاره یمکن أن تؤدی مع حراره الجو إلى نفوق عدد کبیر من الطیور، کما ینبغی أن تمسک الطیور عند وضعها بالأقفاص من أرجلها؛ لأن مسکها من الأجنحه یؤدی إلى حدوث بعض التشوهات التی قد تؤثر على تسویق الطائر، وأن تترک مسافه بین الأقفاص التی تحمل الطیور للتهویه.

التجارب الفاشله بدورها کثیره وأسبابها متعدده؛ فیقول مربی للدواجن إنه بعد تخرجه فی کلیه الطب البیطری أقدم على تنفیذ مشروع مزرعه الدواجن، وفی السنه الأولى من تنفیذ المشروع حقق أرباح کبیره، إلا أنه فی العام التالی أهمل فی الرعایه، فأصیبت الدواجن بمرض النیوکاسیل الخطیر الذی أدى لنفوق أکثر من ۹۰% من الدواجن، فخسر خساره کبیره أصابته بالإحباط والإحجام عن الاستمرار فی تنفیذ المشروع.

أما مربی اخر فقد حقق حالیا أرباحا معقوله، إلا أن تجربته السیئه مع هذا المشروع جاءت سنه ۱۹۹۹ حیث لم تصل أوزان الدجاج حینها إلى المعدلات التی یمکن معها أن یقوم بالتسویق فی نهایه دوره الإنتاج. ویعود ذلک إلى أن العلیقه التی کانت تقدم للدواجن کانت منخفضه فی محتواها من البروتین والأحماض الأمینیه الأساسیه، کما یقول صابر.

متن عربی در مورد پرورش مرغ

وإذا کانت التجربه السابقه مشکلتها نقص أوزان الدجاج، فإن التجربه الأخیره الخاصه بالمربی کانت مشکلتها أنه ترک الطیور تزید فی أوزانها عن الحد المرغوب فیه؛ وهو ما أدى إلى حدوث خسارتین، الأولى أن بعض التجار أحجموا عن شراء الدجاج بحجه أن “الزبون” تعود على أوزان معینه لا تزید بأی حال من الأحوال عن ۲ کیلو ونصف.

الخساره الثانیه له کانت هی أن تأخر التسویق یؤدی إلى حدوث بعض الأمراض الوبائیه؛ لأن التحصینات التی تعطى للطائر تراعی فتره التسمین والتسویق، وبالتالی فتأخر البیع للمنتج من الدجاج یضعف من أثر التحصینات فتظهر الأمراض الوبائیه.

متن عربی در مورد پرورش مرغ

پرورش طیور به عربی : تربیه الدواجن

You may also like

You may also like

Author: شرکت ناسار - تجارت با عراق

دکتر حبیب کشاورز عضو هیأت علمی دانشگاه سمنان - گروه زبان و ادبیات عربی

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *