بررسی سطح ترجمه عربی
419{icon} {views}

داستان کوتاه به عربی
الرجل العجوز فی القریه
یُحکى أنّ رجلا عجوزًا کان یعیش فی قریه بعیده، وکان أتعس شخص على وجه الأرض، حتى أنّ کلّ سکان القریه سئموا منه، لأنه کان محبطًا على الدوام، ولا یتوقّف عن التذمر والشکوى، ولم یکن یمرّ یوم دون أن تراه فی مزاج سیء. وکلّما تقدّم به السنّ، ازداد کلامه سوءًا وسلبیه… کان سکّان القریه ینجنّبونه قدر الإمکان، فسوء حظّه أصبح مُعدیًا. ویستحیل أن یحافظ أیّ شخص على سعادته بالقرب منه. لقد کان ینشر مشاعر الحزن والتعاسه لکلّ من حوله.
لکن، وفی أحد الأیام وحینما بلغ العجوز من العمر ثمانین عامًا، حدث شیء غریب، وبدأت إشاعه عجیبه فی الانتشار: – “الرجل العجوز سعید الیوم، إنه لا یتذمّر من شیء، والابتسامه ترتسم على محیّاه، بل إن ملامح وجهه قد أشرقت وتغیّرت!” تجمّع القرویون عند منزل العجوز، وبادره أحدهم بالسؤال: – “ما الذی حدث لک؟” وهنا أجاب العجوز: – “لا شیء مهمًّا…لقد قضیتُ من عمری ۸۰ عامًا أطارد السعاده بلا طائل. ثمّ قرّرت بعدها أن أعیش من دونها، وأن أستمتع بحیاتی وحسب، لهذا السبب أنا سعید الآن!”
العبره المستفاده من هذه القصه القصیره:
لا تطارد السعاده…بدلاً من ذلک، استمتع بحیاتک! تصفح على موقع فرصه

الرجل الحکیم
یحکى أنّه کان هناک رجل حکیم یأتی إلیه الناس من کلّ مکان لاستشارته. لکنهم کانوا فی کلّ مرّه یحدّثونه عن نفس المشاکل والمصاعب التی تواجههم، حتى سئم منهم. وفی یوم من الأیام، جمعهم الرجل الحکیم وقصّ علیهم نکته طریفه، فانفجر الجمیع ضاحکین. بعد بضع دقائق، قصّ علیهم النکته ذاتها مرّه أخرى، فابتسم عدد قلیل منهم. ثمّ ما لبث أن قصّ الطرفه مرّه ثالثه، فلم یضحک أحد. عندها ابتسم الحکیم وقال: – “لا یمکنکم أن تضحکوا على النکته نفسها أکثر من مرّه، فلماذا تستمرون بالتذمر والبکاء على نفس المشاکل فی کلّ مره؟!” العبره المستفاده من هذه القصه: القلق لن یحلّ مشاکلک، وإنّما هو مضیعه للوقت وهدر للطاقه.

الحمار الأحمق
کان لدى بائع ملح حمارٌ یستعین به لحمل أکیاس الملح إلى السوق کلّ یوم. وفی أحد الأیام اضطرّ البائع والحمار لقطع نهرٍ صغیر من أجل الوصول إلى السوق، غیر أنّ الحمار تعثّر فجأه ووقع فی الماء، فذاب الملح وأصبحت الأکیاس خفیفه ممّا أسعد الحمار کثیرًا.
ومنذ ذلک الیوم، بدأ الحمار بتکرار الخدعه نفسها فی کلّ یوم. واکتشف البائع حیله الحمار، فقرّر أن یعلمه درسًا. فی الیوم التالی ملأ الأکیاس بالقطن ووضعها على ظهر الحمار. وفی هذه المرّه أیضَا، قام الحمار بالحیله ذاتها، وأوقع نفسه فی الماء، لکن بعکس المرّات الماضیه ازداد ثقل القطن أضعافًا وواجه الحمار وقتًا عصیبًا فی الخروج من الماء. فتعلّم حینها الدرس، وفرح البائع لذلک. العبره المستفاده من هذه القصه القصیره: لن تسلم الجرّه فی کلّ مرّه، وقد لا یکون الحظ حلیفک دومًا!

داستان کوتاه به عربی

همچنین بخوانید: داستان کوتاه عربی

You may also like

You may also like

Related Posts

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com