متن عربی در مورد نازایی

متن عربی در مورد نازایی

متن عربی در مورد نازایی

متن به زبان عربی در مورد نازایی
اصطلاحات پزشکی به زبان عربی
همچنین بخوانید : فرهنگ لغت پزشکی عربی به فارسی
العقم (نازایی)
العقم هو مرض یصیب جهاز التکاثر لدى الإنسان. وتشیر المعطیات الى ان ما یتراوح بین الـ ۱۰%-۱۵% من الأزواج، بین جیل ۱۸-۴۵ یصابون بالعقم. یتم تصنیف الزوجین على أنهما یعانیان من العقم، إذا لم ینجحا بتحقیق الحمل، بعد سنه من ممارسه النکاح المنتظم بدون استخدام الوسائل الواقیه للحمل. من المتوقع أن یمکن لمعظم الأزواج أن یصلوا إلى الحمل والإنجاب، بعد استعمال العلاجات الحدیثه والتکنولوجیه المتوفره الیوم.

فحص طبی: فی الحالات التالیه یفضل عدم الانتظار لمده سنه، والتوجه الى الطبیب المختص عاجلا، أو بعد سته أشهر من محاولات الحمل:

أ. دوره شهریه غیر منتظمه.

ب. الشک بفحص منی غیر سلیم.

ج. الشک بوجود مرض أو تلوث أو جراحه فی الرحم، فی الأبواق (قنوات فالوب – Fallopian tubes) أو المبیض.

د. عمر المرأه  یزید عن ۳۵ سنه.

أسباب وعوامل خطر العقم

یبدأ الحمل بإلتقاء ناجح للبویضه التی تصل إلى البوق مع نطفه (حیوان منوی) تم قذفها فی المهبل، فتتحرک عبر الرحم، وصولاً إلى البوق. بعد تسلل النطفه إلى البویضه بنجاح وتخصیبها، ینتقل الجنین إلى الرحم، وبعد إنغرازه بنجاح ببطانه الرحم، یتطور الحمل. وقد تؤدی أی إعاقه لهذه العملیه المعقده إلى العقم.

فی ۴۰% من حالات العقم تکون المرأه هی المسؤول، وفی ۴۰% من الحالات یکون الرجل، وفی الـ ۲۰% المتبقیه یکون السبب مجهولاً. لدى ۲۰%-۳۰% من الأزواج یکون هناک عده أسباب للعقم، وبشکل عام تکون هناک مجموعه من الاسباب التی یکون مصدرها الرجل والمرأه.

أسباب العقم الشائعه لدى النساء هی: انسداد بالأبواق (۳۵%)، اضطرابات بالإباده (۲۵%-۳۵%)، غیر واضحه (۲۰%) وغیرها. عاده ما ینجم الانسداد القریب من المبیض، عن عدوى تأتی من خارج المبیض، بسبب التهاب، جراحه فی الحوض أو انتباذ بطانی رحمی (Endometriosis). فی المقابل یعتقد أن أکثر الأسباب شیوعاً للانسداد القریب من الرحم، هو سداده مخاطیه (Mucous plug) داخل البوق. یساهم عمر المرأه بشکل کبیر فی العقم واضطرابات الإباضه. وهناک انخفاض کبیر فی احتمالات الحمل بعد جیل الـ ۳۵ والتی تتفاقم بشکل حاد بعد جیل الـ ۳۸-۴۰٫ بالإضافه لذلک، إن احتمال حدوث اضطراب صبغی (Chromosomal) وراثی فی البویضه والجنین یرتفع بشکل کبیر مع التقدم فی العمر.

ینجم سبب عقم الرجل فی الغالب عن اضطراب غیر واضح، فمن الممکن أن یکون وراثیا، مع أو بدون أسباب بیئیه، فی إنتاج الحیوانات المنویه أو إنخفاض حاد بعددها، بقدرتها على الحرکه وبشکلها السلیم. کما یمکن أن یکمن السبب فی العنانه (impotence)، إضطراب بالقدره على قذف النطف أو ممارسه النکاح السلیم، أو نتیجه إنسداد فی القنوات الموصله للنطف – وکلها عوامل قد تؤدی للعقم أیضا. وقد یساهم الضغط النفسی والقلق بالعقم لدى الزوجین، حیث یمکن أن یزداد الضغط أکثر عندما یکون سبب العقم غیر واضح.
تشخیص العقم

یجب فحص کلا الزوجین معا. وبالإضافه إلى السجل المرضی العائلی والفحص الطبی، یشمل الفحص الأولی فحصاً للحیوانات المنویه (ترکیز، حرکه وصوره الحیوانات المنویه)، فحوصات لتقییم الإباضه (متابعه حراره، فحص إباضه ذاتی، أو فحوصات هورمونیه وفوق صوتیه)، فحص الرحم والأبواق (تصویر الرحم أو تصویر طبقی بأمواج فوق صوتیه مع حقن وسط تباینی (contrast medium). یتم إجراء فحوصات إضافیه عند الحاجه، مثل فحص إنتقال الحیوانات المنویه فی مخاط عنق الرحم (Cervical mucus)، أو فحوصات باضعه أکثر کالنظر لجوف البطن (تنظیر البطن – laparoscopy).
علاج العقم

تتم ملاءمه علاج العقم للزوجین. یمکن لتوقیت صحیح للنکاح أو النکاح بشکل یومی، أو حتى مرتین فی الیوم فی وقت الإباضه (ولیس مره کل یومین)، أن تؤدی أحیانا للحمل. عند وجود إنسداد فی ممرات المنی أو الأبواق، من الممکن الإلتفاف على الإنسداد، أو محاوله فتحه فی حالات معینه. عند إنسداد الأبواق بسبب عدوى فی فراغ البطن، یمکن التغلب على المشکله بواسطه إخصاب فی المختبر (In vitro fertilization – IVF)، أو محاوله تحسینه بواسطه جراحه تنظیر البطن. عند تواجد الإنسداد فی الأبواق، قریبا من الرحم، یکون العلاج الأکثر فاعلیه هو قثطره (catheterization) الأبواق.

یتم تنظیم الإباضه عن طریق الأدویه، کالکلومیفین (Clomiphene)، أو بحقن هورمونات موجهه الغدد التناسلیه (gonadotropin) – )FSH او LH(، والتی یتم إنتاج معظمها الیوم بواسطه الهندسه الجینیه. إن من شأن الدمج بین العلاج الدوائی والتلقیح داخل الرحم (intrauterine insemination) أن یزید من احتمالات نجاح الحمل. التعقید الأساسی فی العلاجات الهورمونیه والـ IVF یکمن فی الحمل متعدد الأجنه.

الإخصاب فی المختبر (IVF)، وحقن المنی لداخل البویضه (Intracytoplasmic sperm injection – ICSI)، هو العلاج الأکثر إنتشارا، وهو ناجح جدا لعلاج عقم الرجل والمرأه. ولد أکثر من ملیون طفل فی العالم من IVF. مع ذلک، ما تزال هناک متابعه لهؤلاء الأطفال للتأکد من کون العلاج آمن کلیا. تمکن هذه الطریقه الحدیثه من الإخصاب  من الحمل حتى فی الحالات التی تستدعی إخراج حیوانات منویه فردیه من الخصیه، التبرع بالبویضات أو المنی، الرَّحِمُ الظِّئْر (Surrogate mother – الام الحاضنه البدیله)، أو تشخیص جینی سابق للإنغراس (Preimplantation genetic diagnosis – PGD). لأن ۳۰%-۶۰% من البویضات والأجنه غیر سلیمین جینیا (یتعلق الأمر فی الأساس بعمر المرأه)، یمکّن للتشخیص الجینی إرجاع الأجنه السلیمه ومنع العیوب الوراثیه والإجهاض.

یمکن للدمج بین التشخیص الجینی (PGD) وإرجاع جنین واحد فقط إلى الرحم، أن یمنع حدوث تعقید الحمل متعدد الأجنه، ویتیح للأزواج الحصول على حمل وطفل سلیمین.

متن عربی در مورد نازایی

You may also like

You may also like

Author: شرکت ناسار - تجارت با عراق

دکتر حبیب کشاورز عضو هیأت علمی دانشگاه سمنان - گروه زبان و ادبیات عربی

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *