تبریک عید فطر به زبان عربی - اس ام اس تبریک عید فطر به عربی
118{icon} {views}

عید فطر در شعر عربی

همچنین بخوانید: تبریک عید فطر به زبان عربی

۱- تحری رؤیه الهلال والاستبشار بظهوره:

من ذلک قول ابن الرومی:

ولما انقضى شهـر الصیـام بفضله *** تجلَّى هـلالُ العیـدِ من جانبِ الغربِ
کحاجـبِ شیخٍ شابَ من طُولِ عُمْرِه *** یشیرُ لنا بالرمـز للأکْـلِ والشُّـرْبِ

وقول ابن المعتز:

أهـلاً بفِطْـرٍ قـد أضاء هـلالُـه **** فـالآنَ فاغْدُ على الصِّحاب وبَکِّـرِ
وانظـرْ إلیـه کزورقٍ من فِضَّــهٍ *** قـد أثقلتْـهُ حمـولـهٌ من عَنْبَـرِ

۲- حقیقه معنى العید:
وقد یغفل کثیر من المسلمین عن المعنى الحقیقی للعید فیظنوه فی لبس الجدید واللهو واللعب فقط، وإن کان ذلک من سمات العید ولکن هناک أمورًا أخرى ینبه إلیها أبو إسحاق الألبیری حول حقیقه معنى العید؛ فیقول:

ما عیدک الفخم إلا یوم یغفر لک *** لا أن تجرَّ به مستکبراً حللک
کم من جدید ثیابٍ دینه خلق *** تکاد تلعنه الأقطار حیث سلک
ومن مرقع الأطمار ذی ورع *** بکت علیه السما والأرض حین هلک

وهو قول ینم عن عمق معرفه بحقیقه العید، وکونه طاعه لله ولیس مدعاه للغرور والتکبر.
ویستغل الشاعر محمد الأسمر فرصه العید لیذکر بالخیر و الحث على الصدقه فیه تخفیفًا من معاناه الفقراء والمعوزین فی یوم العید؛ فیقول:

هذا هو العید فلتصفُ النفوس به *** وبذلک الخیر فیه خیر ما صنعا
أیامه موسم للبر تزرعه *** وعند ربی یخبی المرء ما زرعا
فتعهدوا الناس فیه:من أضر به *** ریب الزمان ومن کانوا لکم تبعا
وبددوا عن ذوی القربى شجونهم *** دعــا الإله لهذا والرسول معا
واسوا البرایا وکونوا فی دیاجرهم *** بــدراً رآه ظلام اللیل فانقشعا

وهذا الشاعر الجمبلاطی یستبشر خیراً بقدوم العید، ویأمل أن یکون فرصه لمساعده الفقراء والمکروبین حین یقول:

طاف البشیر بنا مذ أقبل العید *** فالبشر مرتقب والبذل محمود
یا عید کل فقیر هز راحته *** شوقاً وکل غنی هزه الجود

وللشاعر یحیى حسن توفیق قصیده بعنوان «لیله العید» یستبشر فی مطلعها بقوله:

بشائر العید تترا غنیه الصور *** وطابع البشر یکسو أوجه البشر
وموکب العید یدنو صاخباً طرباً *** فی عین وامقه أو قلب منتظر

ویستمر فی وصفه حتى یختمها بقوله:

یالیله العید کم فی العید من عبر *** لمن أراد رشاد العقل والبشر

والعید ما هو إلا تعبیر عن السعاده التی تغمر الصائمین بنعمه الله التی أنعمها علیهم باکتمال صیام الشهر الفضیل یقول محمد بن سعد المشعان:

والعید أقبل مـزهوًا بطلعته *** کأنه فارس فی حله رفـلا
والمسلمون أشاعوا فیه فرحتهم *** کما أشاعوا التحایا فیه والقبلا
فلیهنأ الصائم المنهی تعـبده *** بمقدم العید إن الصوم قد کملا

۳- تهانی الشعراء للملوک بالعید:
ویلاحظ المتتبع لموضوع العید فی الأدب العربی أن المدائح بمناسبه العید قد شغلت حیزاً کبیراً من أشعار العید، وأن بعضها یعتبر من غرر الشعر العربی. ومن هذه القصائد رائیه البحتری التی یهنىء بها الخلیفه العباسی (المتوکل) بصومه وعیده ویصف فیها خروجه للصلاه :

بالبر صمت وأنت أفضل صائم *** وبسنه الله الرضیه تفطر
فانعم بعید الفطر عیداً إنه *** یوم أغر من الزمان مشهر

وقال المتنبی مهنئًا سیف الدوله عند انسلاخ شهر رمضان:

الصَّوْمُ والفِطْرُ والأعیادُ والعُصُر *** منیرهٌ بکَ حتى الشمسُ والقمرُ

وفی قصیده أخرى مطلعها:

لکلِّ امرىءٍ من دهره ما تعوّدا *** وعادهُ سیفِ الدولهِ الطَّعْنُ فی العِدا

ویهنئ سیف الدوله بالعید فیقول:

هنیئاً لک العید الذی أنت عیده *** وعید لکل من ضحى وعیدا
ولازالت الأعیاد لبسک بعده *** تسلم مخروقاً وتعطی مجددا
فذا الیوم فی الأیام مثلک فی الورى *** کما کنت فیهم أوحداً کان أوحدا
هو الجد حتى تفضل العین أختها *** وحتى یکون الیوم للیوم سیدا

۴- الشکوى وندب الحال:
ولا یخلو العید فی کثیر من الأحیان من منغصات قد یتعرض لها الشاعر خاصه فی نفسه أوأهله وقد عبر کن ذلک کثیر من الشعراء فی قصائد خلدها التاریخ، یکاد من یقرؤها یشارک الشاعر معاناته ویلامس صوره وأحاسیسه، ولعل أشهر ما قیل فی ذلک دالیه المتنبی فی وصف حاله بمصر والتی یقول فی مطلعها:

عیـدٌ بأیّـهِ حـالٍ جِئْـتَ یا عیـدُ *** بما مضـى أم بأمْـرٍ فیکَ تجدیـدُ
أمّـا الأحِبـه فالبیـداءُ دونَـهــم *** فلیـت دونـک بیـداً دونهـم بیـدُ

وما شکوى المعتمدُ بن عباد بعد زوال ملکه، وحبسه فی (أغمات) بخافیه على أی متصفح لکتب الأدب العربی؛ حین قال وهو یرى بناته جائعات عاریات حافیات فی یوم العید :

فیما مضى کنت بالأعیاد مسرورا *** وکان عیدک باللّذات معمورا
وکنت تحسب أن العید مسعدهٌ *** فساءک العید فی أغمات مأسورا
ترى بناتک فی الأطمار جائعهً *** فی لبسهنّ رأیت الفقر مسطورا
معاشهنّ بعید العــزّ ممتهنٌ *** یغـزلن للناس لا یملکن قطمیرا
أفطرت فی العید لا عادت إساءتُه *** ولست یا عیدُ منی الیوم معذورا
وکنت تحسب أن الفطر مُبتَهَـجٌ *** فعاد فطرک للأکبــاد تفطیرا

ویبث الشاعر العراقی السید مصطفى جمال الدین شکوى أیام صباه الأولی فی قصیده رائعه قال فیها:
العیدُ أقبلَ تُسْعِـدُ الأطفـالَ ما حملتْ یـداه
لُعَباً وأثوابـاً وأنغامـاً تَضِـجُّ بهــا الشِّفاه
وفتاکَ یبحثُ بینَ أسرابِ الطفولهِ عن (نِداه)
فیعـودُ فی أهدابه دَمْعٌ ، وفی شفتیـه (آه)

ویقول فی قصیده أخرى:

هـذا هـو العیـدُ ، أیـنَ الأهـلُ والفـرحُ
ضاقـتْ بهِ النَّفْسُ ، أم أوْدَتْ به القُرَحُ؟!
وأیـنَ أحبابُنـا ضـاعـتْ مـلامحُـهـم
مَـنْ فی البلاد بقی منهم ، ومن نزحوا؟!

وفی قصیده ثالثه یقول:

یا عیدُ عرِّجْ فقد طالَ الظّما وجَفَتْ *** تِلکَ السنونُ التی کم أیْنَعَتْ عِنَبـا
یا عیدُ عُدنْـا أعِدْنا للذی فرِحَتْ *** به الصغیراتُ من أحلامنا فخبـا
مَنْ غیّبَ الضحکهَ البیضاءَ من غَدِنا *** مَنْ فَـرَّ بالفرحِ السهرانِ مَنْ هَربَا
لم یبقَ من عیدنا إلا الذی تَرَکَتْ *** لنا یـداهُ ومـا أعطى وما وَهَبـا
من ذکریاتٍ أقَمنا العُمرَ نَعصِرُها *** فما شربنا ولا داعی المُنى شَرِبـا
یا عیدُ هَلاّ تَذَکرتَ الذی أخَـذَتْ *** منّا اللیالی وما من کأسِنا انسَکَبا
وهل تَذَکَّرتَ أطفالاً مباهِجُهُـم *** یا عیدُ فی صُبْحِکَ الآتی إذا اقتربا
هَلاّ تَذَکَّرتَ لیلَ الأَمـسِ تملؤُهُ *** بِشْراً إذا جِئْتَ أینَ البِشْرُ؟..قد ذَهَبا

۵- العید خلف قضبان السجن:
ویتعرض بعض الشعراء لمحنه السجن والانقطاع عن الأهل والأحباب والأبناء، ویأتی العید؛ وهم خلف القضبان، فتثور فی نفوسهم الذکریات؛ فهذا الشاعر عمرو خلیفه النامی الذی کتب قصیدته (یا لیله العید) وهو بین قضبان السجون یصوّر فیها ما یعانیه هو وأحباؤه من مأساه الظلم والطغیان، فما أشد ما یلاقیه الشاعر وهو فی زنزانه ضیقه تطوف بخاطره وخیاله صوره أطفاله وأبنائه وهم ینتظرونه فی لیله العید، حتى یصور الشاعر نفسه کأنه یبصر أولاده والدمع ینهمر من أعینهم شوقًا إلیه، فکیف تکون فرحه الأطفال بالعید والآباء یرسفون فی السلاسل والقیود؟‍:

یا لیله العید کم أقررت مضطربًـا *** لکن حظی کان الحــزن والأرق
أکاد أبصرهم والدمع یطفر مـن *** أجفانهم ودعاء الحـب یختنـق
یا عید، یا فرحه الأطفال ما صنعت *** أطفالنا نحن والأقفـال تنغلـق
ما کنت أحسب أن العید یطرقنا *** والقید فی الرسغ والأبواب تصطفق

إنها مشاعر جیاشه تثور مع عوده العید على المعتقلین فی السجون خصوصًا إذاکان السجن ظلمًا، فتثور الذکریات ویعیش کل منهم ذکریاته مع الأهل والأصدقاء والأطفال، یقول الشیخ إبراهیم عزت فی یوم العید:
الیومَ عید
قد عشتُ فیه ألفَ قصهٍ حبیبهِ السِّمات
أردِّدُ الأذانَ فی البُکور
أراقبُ الصغارَ یمرحونَ فی الطریقِ کالزُّهور
وهذه تحیهُ الصَّباح
وهذه ابتسامهُ الصدیقِ للصدیق
الکلُّ عائدٌ بفرحهٍ تطلُّ مشرِقه
من الشفاهِ والعیون
ودارُنا ستنتظر
صغیرتی ستنتظر
والشُّرفهُ التی على الطریقِ
تسمَعُ الصدور
تعزفُ الأشواقَ
تعصِرُ الأسى
هشامُ لن ینام
قد کان نومه على ذراع والده
نهادُ لن تذوقَ زادَها
لأنها تعوّدتْ أن تبدأَ الطعامَ من یدِ الأسیر
شریکهُ الأسى بدا جناحُها الکسیر
تُخَبِّئُ الدُّموعَ عن صغارِها
وحینما یلفُّها السُّکون
سترتدی الصَّقیع
کی تقدّمَ الحیاهَ للرضیع

أما الأهل فی خارج السجن فلم یکن حالهم بأفضل من حال من بداخله حیث یصف الطاهر إبراهیم ذلک حین یقول:
یا رب هذا العید وافى والنفوس بها شجون
لبس الصغار جدیدهم فیه وهم یستبشرون
بجدید أحذیه وأثواب لهم یتبخترون
ولذیذ حلوى العید بالأیدی بها یتخاطفون
وهناک خلف الباب أطفال لنا یتساءلون
أمی صلاه العید حانت أین والدنا الحنون؟
إنا توضأنا -کعادتنا – وعند الباب (أمی) واقفون
زفرت تئن وقد بدا فی وجهها الألم الدفین
ورنت إلیهم فی أسى واغرورقت منها العیون
العید لیس لکم أحبائی فوالدکم سجین

۶- حال المسلمین ومآسیهم:
لم تعرف الأمه فی عهودها السابقه حاله الاستضعاف التی شهدتها فی القرن الماضی، لذلک کثر وصف الشعراء لمآسی الأمه وأحزانها خصوصًا کلما عاد العید ومن ذلک قول الشاعر عمر بهاء الدین الأمیری:

یقولـونَ لـی: عیـدٌ سعیـدٌ، وإنَّهُ *** لیـومُ حسابٍ لـو نحـسُّ ونشعـرُ
أعیـدٌ سعیـدٌ !! یالها من سعـادهٍ *** وأوطانُنـا فیهـا الشقاءُ یزمـجـرُ

وقوله:

یمـرُّ علینا العیـدُ مُـرَّا مضرَّجـاً *** بأکبادنا والقدسُ فی الأسْـرِ تصـرخُ
عسى أنْ یعـودَ العیـدُ باللهِ عـزّهً *** ونَصْـراً، ویُمْحى العارُ عنّا ویُنْسَـخُ

وشکوى الشاعر عمر أبو الریشه :

یا عیـدُ ما افْتَرَّ ثَغْرُ المجدِ یا عید *** فکیـف تلقاکَ بالبِشْـرِ الزغـاریـدُ؟
یا عیدُ کم فی روابی القدسِ من کَبِدٍ *** لها على الرَّفْـرَفِ العُلْـوِیِّ تَعْییــدُ؟
سینجلـی لَیْلُنا عـن فَجْـرِ مُعْتَرَکٍ *** ونحـنُ فی فمـه المشْبوبِ تَغْریـدُ

أما الشاعر الدکتور عبد الرحمن العشماوی فیقول فی قصیدته (عندما یحزن العید) راثیًا حال الأمه الإسلامیه بما یشاهده من معاناتها:

أقبلت یا عید والأحزان نائمـه *** على فراشی وطرف الشوق سهران
من أین نفرح یا عید الجراح وفی *** قلوبنا من صنوف الهمِّ ألـــوان؟
من أین نفرح والأحداث عاصفه *** وللدُّمى مـقـل ترنـو وآذان؟

ثم ینتقل إلى الجرح الذی لم یندمل، والذی یؤرق الأمه الإسلامیه ألا وهو جراحات مقدساتها العظیمه التی سلبها عدوّها لما نام عنها راعیها من المسلمین فقال:
من أین والمسجد الأقصى محطمه
آمالـه وفؤاد القـدس ولهـا؟
من أین نفرح یا عید الجراح وفی
دروبنا جدر قامـت وکثبـان؟

وبعدها یشتاق قلب الشاعر إلى إخوانه وأحبائه وأهله إلى کل من لم یطعم الراحه والهناء تحت ظل الأمه الإسلامیه لیواسیهم، ویواسی جراحات قلبه وآلام نفسه فیقول:

أصبحت فی یوم عیدی والسؤال على ** ثغری یئن وفی الأحشاء نیـران
أین الأحبـه وارتـد السـؤال إلى *** صدری سهامًا لها فی الطعن إمعان؟

وعندما سُئل الشاعر محمد المشعانُ عن العید ماذا یقول له ؟ أجاب سائله وهو یتحسر على ما آل إلیه حال أمته الإسلامیه من التفرق والخصام قائلاً:

ماذا تقول لهذا العید یا شاعر؟ *** أقول: یا عید ألق الرحل أو غادر
ما أنت یا عید والأتراح جاثمـه *** إلا سؤال سخیف مرَّ بالخاطـر
ما أنت یا عید والعربان قد ثکلوا *** جمالهم والمراعی وانتهى الماطر ؟
ما أنت یا عید فی قوم یمر بهـم ** رکب الشعوب وهم فی دهشه الحائر

وتتفاعل الشاعره الفلسطینیه فدوى طوقان مع أخواتها اللاجئات الفلسطینیات بین الخیام لتصور مأساتهن وما یعانینه من آلام التشرد واللجوء فی یوم العید فتقول:

أختاه, هذا العید رفَّ سناه فی روح الوجودْ
وأشاع فی قلب الحیاه بشاشه الفجر السعیدْ
وأراک ما بین الخیام قبعتِ تمثالاً شقیًّا
متهالکاً, یطوی وراء جموده ألماً عتیًّا
یرنو إلى اللاشیء.. منسرحاً مع الأفق البعیدْ
أختاه, مالک إن نظرت إلى جموع العابرینْ
ولمحت أسراب الصبایا من بنات المترفینْ
من کل راقصه الخطى کادت بنشوتها تطیرُ
العید یضحک فی محیّاها ویلتمع السرورُ
أطرقتِ واجمه کأنک صوره الألم الدفینْ?

وتذکر الشاعره أخواتها بالعید أیام الطفوله حیث المرح واللهو الطفولی فی یافا وغیرها من مدن فلسطین التی استولى علیها المحتل الغاصب، وحرم أهلها من الابتسامه وفرحه العید:
أترى ذکرتِ مباهج الأعیاد فی (یافا) الجمیلهْ?
أهفت بقلبک ذکریات العید أیام الطفولهْ?
إذ أنت کالحسون تنطلقین فی زهوٍ غریرِ
والعقده الحمراء قد رفّتْ على الرأس الصغیر
والشعر منسدلٌ على الکتفین, محلول الجدیلهْ?
إذ أنت تنطلقین بین ملاعب البلد الحبیبِ
تتراکضین مع اللّدات بموکب فرح طروبِ
طوراً إلى أرجوحه نُصبت هناک على الرمالِ
طوراً إلى ظل المغارس فی کنوز البرتقالِ
والعید یملأ جوّکن بروحه المرح اللعوبِ?

أما الیوم فلا تجد الفلسطینیه غیر الذکریات، ذکریات الطفوله تعیشها بین دموع فقد الدار والطرد والتشرید:
والیوم; ماذا الیوم غیر الذکریات ونارها?
والیوم, ماذا غیر قصه بؤسکنَّ وعارها؟
لا الدار دارٌ, لا, ولا کالأمس, هذا العید عیدُ
هل یعرف الأعیاد أو أفراحها روحٌ طریدُ
عان, تقلّبه الحیاه على جحیم قفارها?

ثم تصرخ وکأنها تقرر حقیقه مُرَّه وهی أن هذا العید لیس لهم إنما هو للمترفین الذین لم تحرکهم مأساه أخواتهم المشردات فی الخیام المطاردات على الحدود فی کل مکان هؤلاء الذین یحتفلون بالعید ویفرحون به دون شعور بهذه المآسی إنما هم میتو الإحساس والشعور، إنه عید المیتین:
أختاه, هذا العید عید المترفین الهانئِین
عید الألى بقصورهم وبروجهم متنعمین
عید الألى لا العار حرّکهم, ولا ذلّ المصیرْ
فکأنهم جثث هناک بلا حیاه أو شعورْ
أختاه, لا تبکی, فهذا العید عید المیّتین!

عید فطر در شعر عربی

You may also like

You may also like

Related Posts

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com